الأردن: بيان “لجنة الإنقاذ الوطني الأردني”: المعركة على الأردن…إما…أو، د. عادل سماره

الأردن:

  • بيان “لجنة الإنقاذ الوطني الأردني”: المعركة على الأردن…إما…أو، د. عادل سماره
  • نص بيان “لجنة الإنقاذ الوطني الأردني”

● ● ●

(بيان صادر عن لجنة الإنقاذ الوطني الأردني)

المعركة على الأردن…إما…أو

د. عادل سماره

وهكذا كان حتماً أن تسقط الهيبة المصطنعة حينما وصل الشعب  بأجمعه تقريباً ليكن”شعب لذاته، بعد أن كان شعبا في ذاته”، اي شعب يعي وضعه وموقعه ووطنه ومصلحته وينهض من أجلها. أما حين يكون في ذاته، فوجوده عادي ساذج مأخوذ بمزاعم السلطان والأبهة والصولجان ويخاف المخابرات ويعتقد أن العدو الغربي صديقا إلى أن وصل الأمر للاعتراف بالكيان الصهيوني اي ان النظام إصطف عدو لفلسطين.

واليوم، تتقدم نخبة من كافة أهلنا في الأردن بمحاسبة نظام استغلهم أباً عن جد.

ودون أن نغوص في التفاصيل، فهذا النظام زرعه العدو البريطاني ضمن مشروع تجزئة المشرق العربي كي يصبح اغتصاب فلسطين اسهل. فالهاشميون في سوريا وفلسطين والعراق أطاعوا أمر العدو البريطاني بأن:

·         يقبلوا نفي ابيهم

·         تجزئة المشرق بينهم بدل وحدته. أما لبنان فكان المقصود تصميمه ليبقى مريضا بالطائفية.

ينهض الأردنيون اليوم بوضوح، ولسنا هنا سوى لدعمهم ومحبتهم. ولكنني استذكر مسألة واحدة مهمة وهي حينما كان الضباط الأحرار يخططون لانقلاب على الملكية كان أكثر ما يعيقهم وحتى يُقعدهم الخوف أن يحتل الكيان الضفة الغربية، وكنت من الجيل الشاب حينها الذي كان على علاقة ببعض الضباط الأحرار /ناصريون وبعثيون وقوميون عرب. وقد إتضح لاحقاً ان الكيان، وبالوثائق، قد خطط لاحتلال الضفة الغربية منذ عام 1963. هذا ناهيك عن ما ورد من بيع أراضي في الضفة الشرقية للحركة الصهيونية منذ عشرينات القرن الماضي كما ورد في كتاب الراحل سليمان بشير “جذور الوصاية الأردنية” وخاصة دور الملك عبد الله في ذلك.

واليوم، وقد استنجد الملك باكراً بجيش العدو الأمريكي ليحمي النظام، وحين الأزمة كي يُطبق هو من الشرق والكيان من الغرب على الجيش العربي الأردني وكامل البلد الأردني ويتم اغتصاب الأردن كفلسطين.

وهذا يعني باختصار أن على الشعب الأردني حسم الموقف أمس قبل اليوم.

■ ■ ■

موقف الشعب العربي الأردني الكريم:

بسم الله الرحمن الرحيم… – لجنة المتابعة الوطنية – الصفحة الرسمية

لجنة المتابعة الوطنية – الصفحة الرسمية

بسم الله الرحمن الرحيم

(بيان صادر عن لجنة الإنقاذ الوطني الأردني)

أجتمعت مجموعة من الشخصيات الوطنيّة الأردنية مساء يوم الثلاثاء 22-02-2022 في منزل السيد أمجد هزاع المجالي وتدارسوا الأوضاع التي وصل إليها الأردن من التردي والضياع والفساد وتفكيك الدولة وبيع مقدرات الوطن ونهب أموال الشعب الأردني وأتخذو القرارات التالية:-

أولا: أعتبار الشخصيات المجتمعة لجنة إنقاذ وطني ونواة لتجمع وطني مفتوح لسائر الشخصيات الوطنيّة والمعارضة والحراك والشخصيات الإجتماعية.

ثانياً: نطالب الملك بأن يفصح عن ثروته وثروة زوجته وأسرته والعاملين معه وإعادة مانهبوه من الأموال إلى خزينة الدولة.

ثالثاً: قررت لجنة الإنقاذ الوطني الدعوة لأعتصام مفتوح يوم ٢٤ آذار على دوار الداخلية، وإذ يهيب بجميع الفعاليات والأحزاب والشعب وشرفاء الأردن بالمشاركة بهذا الاعتصام.

رابعاً: إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسين.

وحفظ الله الأردن وأهله وهويته الشرعية

الموقعون:- “البيان مفتوح لمن يرغب بالتوقيع”

قائمة الموقعين موجودة على صفحة الفيس بوك:

لجنة المتابعة الوطنية – الصفحة الرسمية


_________

“كنعان”  غير مسؤولة عن الآراء الواردة في المقالات، بل هي تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.