بيان ل”تيار اشتباك عربي”: تسقط الأنظمة الرجعية العميلة

في ظل العدوان الذي تواصل الأنظمة العربية العميلة شنه ضد كافة الأمة العربية وفي القلب منها القضية المركزية فلسطين، انعقدت قمة خيانة يوم 28 آذار 2022 جمعت الصهيونيتن: الأصيل ووكلائه (أنظمة المغرب والإمارات والبحرين ومصر) في النقب المحتل، لتدارك وضعهما أمام ترَنُّحِ الامبريالية التي ارتطم رأسها بجدار حرب الدفاع التي خاضتها روسيا الاتحادية، وفشل تكالبهما ضد صمود وتطور القدرات القتالية للمقاومة في فلسطين وفي اليمن ولبنان والحد من تناميها. فهذه النظم الرجعية لم تعد تتظاهر بتجاهل الحروب والقمع الذي يمارسه العدو الصهيوني ضد شعبنا في فلسطين، بل باتت تحتل علانية موضعا متقدما في اجتثاث عروبة فلسطين وتهويدها، وانخرطت جيوشها ومخابراتها رديفة تحت إمرة هيئة أركان العدوكما حدث في العدوان على سوريا. فهذه الأنظمة إنما تؤكد على طبيعتها الخيانية المعادية للوطن العربي، وأنها عضو مزروع يمثل ذات الاستراتيجية التي أسس عليها الكيان الصهيوني، في كبح تطور الشعوب وتأبيد التبعية وفرضها عليهم كقدر.

إن اجتماع النقب الذي تَمثَّلَ فيه جسداً وزراء خارجية محور الرجعية والتبعية (المغرب، الإمارات، البحرين، مصر)، فيما حضر الباقون بالموافقة سلفاًعلى مخرجاته وإن غابوا جسداً. هذا الاجتماع المكرس لتدبير مَكرٍ ضد روسيا وضد أحد ركائز المقاومة العربية اليوم ممثلا في إيران، وقطعا ضد حركة المقاومة العربية. إنه وعوضا عن التراص مع الموقف الروسي المحق، لحلحلة يد البطش الغربي الذي طالما ولغ في دماءشعبنا وأعمل فينا حروب التدمير والإبادة والنهب؛ يتدارسون مع العدو الأصيل كيفية تصليب موقف الإمبريالية في الجبهة الروسية الأوكرانية، وتلمس السبيل لضرب خصمها الإيراني الذي هو صديق الموقف وشريك الجغرافيا والتاريخ والثقافة.كل هذا حتى لا ينقض جدار الإمبريالية فتضيع مصالحهم أو تطل الشعوب برأسها لتضع حدا للنهب الامبريالي، أو تكشف حساب مآسيها ودمائها التي أراقتها صواريخ العدو الأمريكي وقنابله ودواعشه. يعتقد النظام العربي الخاسئ أنه يستنقذ روحه ويطبب قروح تبعيته التي ألهبتها انهيارات جبهة الناتو في أوكرانيا، بدمج الكيان الصهيوني قسرا في مفاصل عيشنا وبإشراك مُقدرات دولها قهرا في مؤامراته ضد بعضنا أو ضد محور المقاومة وفي مقدمته إيران.إن هذا النظام بقمته مع العدو فوق رمال النقب التي لم تبرد دماء الشهداء فيها بعد وتشهد اغتصابا متجددا لأراضي سكانه، إنما أسقط طوعا وعلنا وبلا مواربة أقنعته الواهية بالواقعية والتمسك بحقن الدماء والجنوح للسلم المزيف، فهو يعلن نفسه جزءا لا يتجزأ من مشروع الاستعمار الاستيطاني الصهيوني ومشاريعه العدوانية، ما يجري هو خطوة متقدمة من التابعين للقتال محل متبوعهم.

إن الواقع اليوم يحمل إرهاصات بأن زمن الإمبريالية في أفول، وأن أفقا جديدا تؤيده الشعوب وتنتظره ينفتح بكسر شوكة الامبريالية في أوكرانيا، وفلسطين، وأن من يختار معسكر العدو أو يتردد في الانحياز لخيار التحرر والانعتاق من ربقة العبودية ستلاحقه لعنة الشعب والتاريخ.

تسقط قمة الصهيونيتين، ونشد على كل يد فدائي ومقاوم تضرب فوق رأس العدو الصهيوني والأمريكي، وندعو الشعب العربي إلى مواجهة هذهاللحظة الفارقة واغتنام فرصتها لإسقاط الهيمنة الاستعمارية وأدواتها، وإنجاز الاستقلال الفعلي وصون حياته وحقه في النهوض وتقرير مصيره الذي أجهضه نظام التبعية وتصرف فيه سمسارا على عتبات متبوعة الامبريالي.

28 مارس 2022

تيار اشتباك عربي

_________

“كنعان”  غير مسؤولة عن الآراء الواردة في المقالات، بل هي تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.