أبلغ القول ما قال العدو/من فمك أدينك، عادل سماره

  • بعد محوْ العراق حاولوا محوْ سوريا

مفتاح: متى سيتجاوز العَديد منا عشقهم لحاكم وحقدهم على آخر بدل انتمائهم وانخراطهم في مشروع؟

هذا الموروث السلبي من صراع علي ومعاوية وعائشة وصولا إلى صلاح الدين واليوم ناصر والأسد وصدام. هذا العشق للاتكاء على إشكالات هو الوصفة الفضلى لعدم العمل، فمن يعمل يتجاوز عن كل ما يعيق وعيه وكفاحه. التمسك والتمترس ضد هذا أو ذاك جذوره طائفية حتى دون وعي وحين يكون بوعي فهو أخطر.

في لقاء مع الكولونيل الأمريكي المتقاعد ريتشارد بلاك مخصص لكشف دور أمريكا العدواني أبداً ومطلقاً، لكن الكشف الأخطر والأهم في ثنايا هذا الحديث أن كل من وقف ضد سوريا أو على الحياد هو أخطر من أمريكا. لا وجود للغبش والتلطي.

أُجريَ اللقاء مع الموقع الأمريكي:

Executive Intelligence Review

الذي اسسه المعارض من الحزب الديمقراطي لندين لاروش.

للدخول إلى الفيديو وتحويل النص إلى العربية أرجو إتباع الخطى التالية:

1- حينما يفتح رابط الفيديو إضغط cc

2- ثم إضغط settings أي الإعدادات بالعربية

3- ثم إضغط subscribes/ cc (1)

4- ثم أضغط auto translate

5- ثم اختار اللغة العربية

ولتسهيل معرفة المحتوى لمن لن يتمكن من تعريب المحتوى ، قمت تقريباً أدناه بتلخيص النقاط الهامة في الفيديو:

يمكننا تقسيم المحتوى إلى قسمين:

الأول: أمريكا على يد أل: سي آي إيه، هي التي بدأت حرب إرهاب الدين السياسي في وضد سوريا وهذا يؤكد تحليلنا منذ سنوات أن القوى الإرهابية هي “طبعة جديدة من الاستشراق أي الاستشراق الإرهابي” حيث قيادات هؤلاء أدوات للإمبريالية والصهيونية وبالتالي الرأس صناعة أمريكية واللحية واجهة إسلامية لا أكثر.

وعليه، فإن كل من شارك أو حايد تجاه هذه العدوان ضد سوريا هو في المعسكر الإرهابي.

والثاني: حديث الكولونيل عن حرب الدفاع الروسية في أوكرانيا وعسف النازية الجديدة في اوكرانيا ومقارنة أخلاقيات الجيش الروسي بعدم أخلاقيات الجيش الأمريكي.

حديث الكولونيل الأمريكي يكشف مخطط أمريكا لإفناء سوريا كشعب وليس كنظام وبان هذا متواصل حتى الآن. ولعل في مشاهدة هذا الحديث عبرة للمتخندقين ضد هذا أو ذاك.

طبعاً لم يذكر دور أعداء الأمة سواء:

بقية الأنظمة التي شاركت في العدوان ضد سوريا

الكيان الصهيوني

الاستعمار التركي

والأنظمة العربية العدوة للأمة العربية

يقول:

” بداية أنا وطني امريكي وخدمت في الجيش وقمت بكل ما طُلب مني…

لم تبدأ الحرب بل نحن الذين ارسلنا سي. آي .إيه للتنسيق مع القاعدة لبدء الحرب عام 2011 قبل أن تبدأ في سوريا والذي رتب ذلك جون كيري (جون كيري حينما تم تعيينه مبعوثا امريكيا هلل الإعلام العربي الوضيع له على أنه صديق لعائلة الرئيس الأسد. ع.س) . الحرب التي ادرناها ضد سوريا هائلة قمنا بتجويعها عبر تجريدها من مناطق القمح سلة الغذاء السوري، وسرقنا القمح لفرض المجاعة وسرقنا النفط والغاز وحطمنا نظام المواصلات وهذا أدى إلى موت الناس وتجمدهم من البرد والعيش بين الأنقاض .

روسيا لم تتدخل في سوريا سوى متأخرة لكن نحن الذين تدخلنا.

ثم فرضنا قانون قيصر ودمرنا النظام الصحي في سوريا وحتى مؤسسات علاج سرطان الثدي للنساء اقتلعناها. ونحن نعرف أن تدمير مرفأ بيروت والنظام البنكي في لبنان هو لتشديد تدمير سوريا حيث كان رئة لها، وهناك دولة وراء ذلك نعرفها. (لاحظ أنه يقصد الكيان ولم يذكره. ع.س)، ولاحظ ايضاً أن هذا يكشف دور حاكم المصرف المركزي اللبناني رياض سلامه. ( ولذلك هو محمي من أمريكا هو والمصرفيين ورجال الطوائف المرتبطين بالغرب. ع.س).

لقد تحالفنا مع القاعدة لتقاتل ضد سوريا وتحالفنا مع داعش . احيانا ضربنا داعش لكي نستخدمها واستخدمناها. (هذا كان تحليلي منذ سنوات بأن داعش حاولت الاختلاف عن القاعدة في: 1- ان تقيم دولة و 2- ان تمول نفسها ذاتيا، بينما تريدها أمريكا قوى إرهاب بيدها تنقلها من بلد لآخر، لذا قامت بتأديب داعش وليس قتلها. ع.س)

داعش طبعة متطرفة من الإسلام الوهابي.

لقد سهلنا إدخال إرهابيين من مئة دولة ضد سوريا (لاحظ لم يذكر بوابات تسريب الإرهابيين تركيا ولبنان والأردن. ع.س).

لقد قام الإرهابيون بقتل مقصود للذكور الأزواج لتبقى النساء ضحايا لهم يملكونهن ويملكون الأولاد ويغتصبونهم جسمانيا بشكل متواصل ويغتصبون النساء السوريات ويبيعونهن باثمان بخسة ويبيعون الأولاد باثمان عالية ويغتصبونهم ويغتصبون الأرامل.

صحيح أن هذه السياسة لم تضعها أل سي.آي إيه، لكنها تعلم عنها ولم تنتقدها أو توقفها.

لقد تحدثت مع الرئيس الأسد عن مئات آلاف الأولاد لأمهات سوريات آباؤهم من السعوديين والتونسيين فقال سنغير قانون الجنسية لوضع طريقة لتسجيل هؤلاء وكيف يُعادون لآبائهم!

كان بقاء الناتو بعد تفكك الاتحاد السوفييتي خطيئة كبيرة لأنه لم يعد هناك خصم له. مع ذلك روسيا استماتت لتدخل الناتو لكن طلبها رُفض (لقد كتبنا عن هذا الخطأ من القيادة الروسية وها هي تدفع ثمن الثقة بالغرب الإمبريالي. ع.س)

روسيا دولة مؤمنة ولا تؤمن بتعدد الآباء…الخ

إن هدف الولايات المتحدة هو الاستيلاء على ثروات روسيا وجعلها كالشرق الأوسط

بريطانيا وأمريكا خلقتا الحرب وهما مع تطويل الحرب والتي يموت فيها شبان جنود ابرياء من اوكرانيا وروسيا أنا كنت هكذا في شبابي.

آلمني قتل الشباب الروس على يد الأكران وقطع اعضائهم التناسلية .

نحن في امريكا ننظر للحرب في أوكرانيا كأنها لعبة كرة قدم ولا يهمنا موت الأوكران حتى آخر اوكراني لأن ما يهمنا أن ننتصر.

لقد ارسلنا كميات هائلة من الأسلحة ومع ذلك هذا لن يغير نتيجة الحرب.

لقد استمات بوتين لمنع الذهاب للحرب وعرض عدة مقترحات سلمية لمنع ما سيأتي

لكن الناتو اهمل ذلك ورفض اية مفاوضات جادة فاضطر للحرب قبل أن يقوموا بها ضده.

بوتين ليس كهتلر حينما غزا الأخير بولندا.

روسيا ارسلت عدد قليل من الجنود ضد أوكرانيا أي نحو 160 الف جندي بينما جيش أوكرانيا الى 250 الفاً.

أوكرانيا هي التي خلقت العدوان حيث قام الحاليون فيها بانقلاب وحيث لم تشارك الدونباس في الانقلاب ولم تؤيده ولم تدخل الحكومة واعلنت الاستقلال، جرى العدوان عليها.

روسيا حاولت عدم إيذاء الأوكران لأنها تعتبرهم اخوتهم كسلاف.

شاهدت دبابة روسية توقفت حيث اعترضها 40 مدنياً اغلقوا الطريق، لو كان ذلك أمامنا في فيتنام لدعسناهم.

الروس لم يدمروا نظام الكهرباء ولا الماء ولا الإعلام ولا الجسور بل حاولوا تركها تعمل بحالة جيدة.

صحيح أن الأوكران قاوموا بقوة، ومع ذلك الروس لم يقصفوا مركز مدينة كييف ولا البرلمان لأنهم يتوقعون السلام.

لكن اوكرانيا لا رأي لها بل الراي لواشنطن التي تقاتل حتى آخر أوكراني.

هناك في موقع آزوف ستال 50 خبير فرنسي يقودون الحرب. وهناك ضباط ناتو في اوكرانيا

المدمرة موسكوفا اغرقت بصاروخ اعتقد ان الناتو هو الذي ضربها لأنه لا يأتمن احداً على نوع الصاروخ الذي أستعمَل.

بعض الجنرالات الأمريكيين يريدون ضرب روسيا بالنووي. لكن روسيا لديها اسلحة افضل لضرب شيكاغو وواشنطن…الخ.

ولديهم اسطول وغواصات نووية بوسعها خرق اي دفاع لدينا

مثلا بوسعهم تدمير فرجينيا …الخ وإن حصل لن تكون هناك فرصة لتكوُّن حياة عليها إلى ما بعد 500 سنة.

إن حصل ضربنا بالنووي لن يبقى شيئا.

اوكرانيا لا تهمنا. ليست كوبا.

كثير من الجنرلات في اوروبا يحتجون ضد الحرب ، أما هنا فالكل مع “نعم سيدي” فلا يمكنك تحليل منصف هام إن كنت فرداً مستقل القناعات وتقول الحقيقة.

الإعلام هنا مشوه ومراقب وخادع

ليس كل العالم ضد روسيا كما يقول الإعلام، فالصين والهند والبرازيل وجنوب افريقيا وحتى السعودية مع روسيا ولا تقبل هذه الدعاية. هناك هيمنة هائلة للإعلام. تخيل الأطباء لا يحتجون على خصي الرجال!

لنقارن بين حربنا ضد العراق “الصدمة والترويع” حيث دمرنا كل شيء كل ما له اهمية من اهداف عسكرية ومدنية بلا تمييز قمنا بإطلاق مئة ألف غارة جوية ضد العراق، لا اقول قنبلة بل غارة بينما قام الروس في نفس افترة ب 8000

لقد دمرنا كل ما يخدم الحياة المدنية الماء الكهرباء التدفئة النفط الغاز الجسور ولم نتوقف.

مع أن العراق بلد صغير مقارنة باوكرانيا كبلد هائل .

جيش روسيا جيش سلام فقط لم يدخل حرباً سوى في سوريا بينما لو سألت جندي امريكي متقاعد لقال لك خلال ثلاثين سنة في خدمتي العسكرية لم يمر يوم لم تكن فيه امريكا في حرب.

_________

“كنعان”  غير مسؤولة عن الآراء الواردة في المقالات، بل هي تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.