متابعة لمحاكمة المناضل الدكتور عادل سماره: تجديد المحاكمة

(1) تجديد المحكمة، د. عادل سماره

(2) تحية إلى الراي العام، د. عادل سماره

✺ ✺ ✺

(1)

تجديد المحكمة

د. عادل سماره

أبلغني المحاميان مهند كراجة وظافر صعايدة أن النيابة العامة قررت الاستئناف على قرار القاضي برفض الدعوى الموجهة ضدي لعدم ثبوت الأدلة. انظر القرار.

وأنا بدوري أرحب بذلك واسأل سيادة النيابة ما يلي:

1- هل قرأ احد البيان الذي ارتكز عليه الادعاء؟ حيث لا توجد فيه اية شتيمة لمن يفهم العربية، فكلمة عراب تفسيرها في كل المعاجم انها ليست شتيمة، سأطلب خبير لغة عربية في المحكمة

2- هل شاهدت النيابة فيديو د. ربحي حلوم الذي أكد أنه كتب البيان وأرسله لي كي أوقع عليه، وقلت له طالما ليست فيه تهجمات ضد سوريا فأوقع ؟

3- – تدعي المباحث أن البيان خرج من كمبيوتري، نعم وكان منشور من عمان إلى سدرة المنتهى ولكن طالما رصدوا خروجه من كمبيوتري ألم يرصدوا دخوله من المصدر قبل خروجه بثلاثة ايام هذا إذا لم يقبلوا فيديو إفادة د. ربحي حلوم بأنه كتب البيان لأن المدعية حاولت إقناعه بالانضمام إلى صرخة الدعوة لدولة مع المستوطنين بقيادة العميل المغطى من أوغاد في المقاومة د. يحي غدار اللبناني وعدد من المطبعين وهذا جوهر كل القضية اي مطبعون ارتعبوا من فضح جريمتهم/ن. وأن >ز حلوم قال للمدعية “مين وراكي”!!!!وهذا موثق في المحكمة.

4- لقد طلب محامو الدفاع من المحكمة الموقرة لمدة ثلاث سنوات استجلاب الشاهد محمد جميل شريتح من قرية مزرعة ابوشريتح البعيدة عن رام الها بضعة كيلو مترات، وجرى تبليغه عدة مرات، وابلغني الشاهد محمد وليد أنه هو ايضا أبلغ محمد جميل بوجوب حضوره للشهادة حيث دُعيا كليهما، ولم يحضر، فهل هناك اشخاص لهم سلطة وسطوة رفض قرار المحاكم؟

5- محمد جميل شريتح هو الشخص الذي قال لي وهذا موثق في المحكمة بأن المدعية قالت له أن يتصل معها هاتفيا ويهددها على أنه د. عادل سماره وقالت له أنها ستفتح له محلاً تجاريا، ولكن كما قال لي في مكتبي رفض ذلك وقال انه سيحضر المحكمة ويشهد بما قالته لها. وقلت له ولكن: لماذا تشهد لصالحي فقال لأنك مفكر ومناضل. وقلت له أنا لا أقدم لأحد شيئا ولكن سجل في الجامعة ماجستير وسأساعدك أكاديميا بالسر لأنني ممنوع أن اعمل كأستاذ جامعي وأوصلته مع د. سوسن مروة لتساعده في التسجيل، واتصل معها لكنه لم يذهب وقد شهدت د. سوسن في المحكمة بذلك. لكنه تراجع عن الشهادة وقال لي يا دكتور، فضحتني وهذا كتبه لي على الماسنجر وموجود في ملف المحكمة، وقال عليه ضغط من أهله …الخ. إن طلب المدعية من محمد جميل ان يتصل هاتفيا يهددها قد جاء بعد تاريخ أول جلسة للمحكمة اي يوم 30 حزيران 2016 حيث قالت المدعية في إفادتها انه تتلقى تهديدات هاتفية، وكانت تعني أنها من د. عادل سماره فقال لها القاضي محمد حسين احضري الأرقام وها نحن في السنة السابعة ولم تُحضر الأرقام، ولكنها تورطت في ادعاء التهديد الهاتفي فحاولت ترقيع الأمر بوعد محمد جميل شريتح بأن يتصل يهددها باسمي. وهناك الكثير.

6- لقد قالت المدعية في إفادتها الأولى يوم 30 حزيران 2016 أن البيان الذي تزعم انني كتبته “يتهمها بما يوحي بالتطبيع وأنها لها تاريخها”. جميل، وما شأني ببيان يتهمها؟ والبيان ضد صرخة الدعوة لدولة مع المستوطنين التي حاولت ترويجها باسم المقاومة هي و د. يحيى غدار من لبنان في مؤتمر في دمشق لتجمع غدار المزعوم واسمه “التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة” وللتمويه على تاريخه التطبيعي اسموه “التجمع العالمي لدعم خيار المقاومة”!!!

7- وحيث رفضت فصائل المقاومة في الشام صرخة التعايش في المؤتمر من (16-19-2016) وطردت حامليها فقد اصدرت الفصائل يوم 10 تموز2016 بيانا رسميا تدين المدعية ويحيى غدار. وفي بيروت في مؤتمر الأحزاب العربية والمؤتمر القومي العربي يوم 15 تموز2016، وقف د. عصام السعدي وطرد جماعة الصرخة من المؤتمر. والنص موجود وفي المحكمة.

8- يوم التحقيق معي 29 حزيران من المباحث حيث مُنع المحامي مهند كراجه من حضور التحقيق (فهل هذا قانوني!!!) ، قابلني شاب اسمه حماد أمسك باوراق الادعاء وقرأها لربع ساعة ثم ضربها على الطاولة وقال: يا عالم لا توجد هنا قضية، فرد عليه آخر اعتقد اسمه معتضم وقال: لا لا خليه لي!!!!

9—إن الدعوى دفاعاً عن التطبيع اي بلا اساس بل هي كيدية سياسية وشخصية وهذا مما ورد ورقة صرخة التطبيع كدستور لهؤلاء:

.”انه مشروع مستقبلي لكفاح مشترك نبني بواسطته مستقبلا يكون كما نصنعه نحن بأيدينا وعقولنا لمصلحتنا الجماعية المشتركة، انه تغيير جذري وليس اصلاح سطحي لبنية الصراع الموروثة عن القديم المهترئ فالحقائق الملموسة الراهنة على ارض فلسطين التاريخية تؤكد ان سكانها اليوم اصليين ومستوطنين يشكلون كلا واحد ا من حيث مصلحتهم في البقاء على قيد الحياة، “

بالمناسبة، ارجو ان يتذكر القارئ مذبحة غزة قبل أقل من شهر، وأطلب من حركة الجهاد الإسلامي أن تسأل غدار لماذا يدعو لهذه الدولة، ولماذا حضر أحدهم قبل أسبوعين حسب إعلان غدار، إذا حضر حقاً، مؤتمراً لغدار عن مذبحة غزة مع أن غدار يطالب بدولة مع المستوطنين فهل يُعقل هذا. بالمناسبة غدار كتب لأحد اصدقائه واسمه علي شكري أنه أي غدار: “لم يسمع بصرخة التعايش مع المستوطنين”!!!! عجيييييب! والمراسلات عندي.

. 10- نعم أنا ضد التطبيع وضد المطبعين بشخوصهم واوصافهم والقابهم تماما كما قلت للمحقق نشأت الذي استمات لأقول له انني كتبت البيان قيد الدعوى مع انني لم اكتبه، قلت له انا ضد التطبيع لو وحدي ومستعد أكتب الف بيان مثله لكنني لم أكتبه.. هذا الرجل سألني هل انهيت التوجيهي؟ قلت يعني اعلى شوي.

11- في المحكمة، سأطلب ، إن كان ذلك ممكنا، ان اقول للمحكمة بشكل جانبي أموراً يندى لها الجبين.

ملاحظة: خلق هذه المتاعب لن يثنيني عن دوري الوطني، كما لم تنجح ست سنوات سابقة. وقريباً سيكون لي كتابين واحد بعنوان “في نحت المصطلح وتحرير المعنى” والثاني بالإنجليزية

(2)

تحية إلى الراي العام

د. عادل سماره

مرفق البيان الذي أُحاكم عليه ولم أكتبه وتفسير لغوي للنص.
أمَّا وقد شاء القدر وتأكد ان قضيتي قضية راي عام ضد التطبيع، وتم تكنيس أكذوبة القدح والشتم ومزاعم أنني كتبت البيان قيد الادعاء، وهذه البراءة الحقة حقا وفعلا وصدقاً، فإنني انا الظنين د. عادل سماره اشكر كل من تفاعل مع قضيتي من فلسطين، وخاصة اتحاد الكتاب والصحفيين ومن الفصائل الشعبية وفتح، ووطن، والصاعقة  وفتح الانتفاضة والحزب الشيوعي ومن مختلف القطاعات النسائية والعمالية والمهنية، ومن القطر الأردني ومختلف البلدان العربية والشتات والمهاجِر فرداً فرداً، وأخص بالشكر القاضي عمار القواسمي لأنه بالتأكيد قرا ملف المحكمة فحكم بما يمليه عليه ضميره وقّسَم القانون وخاصة في زمن يطفح بالكذب والنفاق والرياء والتبعية.
لذا، انشر نص البيان الذي أُتهمت زوراً بكتابته ليكون قيد القراءة للناس كي يتيقنوا مما حصل.
نص البيان:
بيان هام صادر عن الشخصيات الوطنية الفلسطينية يحذر من التحركات المشبوهة التي تسوّق للاحتلال وتستهدف المساس بالثوابت الوطنية والقومية
شهدت الأرض المحتلة على امتداد السنوات الأربع الماضية تحركاً ظلامياً خطيراً ومشبوها متخذا لنفسه شعاراً برّاقاً تحت عنوان “صرخة وطنية ونداء من الأعماق” منسوباً إلى ما زعم بمسمى “شخصيات وكوادر الحركة الوطنية الفلسطينية الراهنة”، تقوده ناشطة جدلية فلسطينية تدعى آمال وهدان وأكاديمي مغمور يدعى صبري مسلَّم يقيمان في الضفة الغربية المحتلة ويحملان الجنسية الأمريكية”، يستهدف تسويق برنامج سياسي خطير مجهول الهوية يدعو إلى شرعنة المستوطنات ويدعو الى أنسنة التعايش مع الاحتلال على أسس من الحياة المشتركة المتساوية واعتبار الدولة العبرية “صديقة لمحيطها الإقليمي” و”دولة لكل سكانها ومستوطنيها” ويروّج لزعم ان تحرير فلسطين لا يعني اخراج المستوطنين المهاجرين اليها والمقيمين فيها(!)”
وقد تمكن هذا التحرك المشبوه من اختراق ما يسمى بمؤتمر التجمع القومي الاسلامي ورئيسه المدعو “يحيى غدّار” الذي انعقد مؤخراً في التاسع عشر من آذار الماضي في احدى العواصم العربية ، تحت عنوان “ملتقى التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة”، وحضره مندوبون من ٢٨ دولة عربية واسلامية ، وتصدر البرنامج المذكور -المنسوب زوراً لشخصيات وطنية فلسطينية وازنة تبين انه لا علم لديها به من قريب او من بعيد -أوراق عمل المؤتمر الرئيسية حول الشأن الفلسطيني لولا تصدي معظم قادة الفصائل الفلسطينية والمستقلين المدعوين للمؤتمر، ورفضهم القاطع له شكلاً ومضموناً ، الامر الذي قاد الى اسقاطه من جدول أعمال المؤتمر ، الذي قبل على استحياء تسمية عرابة البرنامج المذكور المدعوة “آمال وهدان” كنائبة لرئيسه وممثلة لفلسطين ومتحدثة باسمها في المؤتمر(!).

​​ان مثل هذا التحرك المشبوه الذي يأتي على غرار اتفاقات “جنيف عبدربه” و “عباس-بيلين” “وأوسلو” الكارثية، ويشكل ظهيراً لها ، وقيام المذكورين بزيارات مكوكية بين رام الله وعدد من العواصم العربية تحت سمع وبصر ومباركة الاحتلال الصهيوني مروجيْن للبرنامج الخطير منذ اكثر من اربع سنوات ونجاحهما في اختراق ما يسمى بالتجمع القومي الاسلامي ورئيسه المدعو “يحيى غدّار”- متخذين منه عباءة لهما لتغطية تحركهما، يشكل طعنة نجلاء في ظهر الانتفاضة البطولية الثالثة المنبعثة في ارضنا المحتلة وفي ظهر القضية الفلسطينية، وانقضاضاً غادراً على روح المقاومة التي تستعر في صدور شعبنا الصامد في مواجهة همجية الاحتلال وغطرسته، وانقلابات على الثوابت الوطنية والقومية ، وتنكراً لكل القيم والمبادئ التي قضى آلاف الشهداء من قادة وابناء شعبنا وبناته دفاعاً عنها واستهتاراً بصمود الآلاف من أسرانا البواسل القابضين على الجمر والعاضين على الجرح .
وعليه ، فان شعبنا الفلسطيني بكل قواه الشريفة داخل الارض المحتلة وفي الشتات وعلى رأسها أولئك الفتية والشباب الشرفاء المنتفضين على امتداد ساحات أرضنا المحتلة، اذ يحذر القائمين على هذا التحرك الخطير وكل من يقف وراءهم ، من مغبة مواصلة أنشطتهم المشبوهة ومن الاستهتار بقيمنا النضالية وبثوابنا الوطنية، ويؤكد ان أحداً لن يستطيع تمرير مثل هذه الخروقات الصارخة ولن يسمح بتمرير هذه المخططات المسمومة المرسومة بأصابع التمويل الخارجي والاجهزة المعادية لشعبنا وقضيتنا وطموحات وامتنا ، وستظل اعين الشرفاء ساهرة وبالمرصاد لكل من يحاول المساس بقضايا الوطن والأمة.
عاشت فلسطين حرة عربية ، والمجد لشهداء أمتنا، والتحية لأسرانا البواسل الرابضين في سجون الاحتلال واتباعه، والنصر لانتفاضة شعبنا ولإرادة المقاومة .


٢٠١٦/٤/١٥م

الموقعون: (نموذج من الموقعين)

عبدالقادر ياسين
عادل سمارة
ربحي حلوم
مسعد عربيد
إحسان سالم
حسن خريشة
محمود فنون
كامل جبيل
عدنان الشعراوي
علي ناصر – مترجم وناشط فلسطيني

تفسير اللغة:
يزعم محامي الادعاء والمدعية والمباحث والنيابة أن ورود مفردات في البيان مثل “عرابة” هو ذم وتحقير.
أولا: الادعاء أنني كتبت البيان الذي يُدين الصرخة ومن كتبها وقدمها، هو ادعاء تلفيقي يدحضه فيديو د. ربحي حلوم الذي كتب البيان هو و د. عبد القادر ياسين. وأنا وضعت عليه وحتى الآن أكرس توقيعي وقفي، وطلبت من د. حلوم تحويله لنشرة كنعان.
ثانياً: يخلو البيان من ذم وتحقير.
فقط رحمة باللغة العربية، أحيل المحكمة إلى المنجد حيث التعريف لهذه المفردة والذي يخلو من اي تحقير:
العرَّاب: عند النصارى: كفيل المعتمد (والكلمة من الدخيل). 516(المنجد في اللغة والآداب والعلوم) دار الثقافة العربية للنشر ص.ب. 8518 –يافا- الطبعة الخامسة ص 516) للأب معلوف اليسوعي.
عراب: كفيل المعتمد، القاموس العصري الياس انطون الياس، وادوارد الياس، عربي انجليزي دار الجيل، بيروت 1872، ص431.
أما وصف أفَّاقة، وهو ليس في البيان، ومع ذلك فإليكم معناه:
أفَّاق: الضارب في الآفاق مكتسبا. المنجد في اللغة والأدب والعلوم دار الثقافة العربية للنشر ص ب 8518 –يافا. الطبعة الخامسة 1927 ص 12.
للأب معلوف اليسوعي. (أضف افَّاقة لأعلاه)

_________

“كنعان” غير مسؤولة عن الآراء الواردة في المقالات، بل هي تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.