نعم … للناتو صبية شيوعيين، عادل سماره

كتبتُ قبل بضعة أشهر رداً على بيان لعشرات الأحزاب الشيوعية التي وقفت ضد روسيا أو ساوت بين روسيا والرأسمالية /الإمبريالية في حربها الدفاعية ضد الناتو في أوكرانيا.
وقد استشاط هؤلاء غيظاً وردوا عليَّ بعنف وخاصة الشيوعي اليوناني الذي يقود هذا التوجه. كما أن أحد الشيوعيين من الجزائر كتب لي أن لا أرسل له ما أكتب، مع أنه هو الذي تعرَّف إلي وطلب حواراً.
طبعاً لا استطيع قبول أن تكون الشيوعية ذات مضمون عشائري قبَلي (من قبيلة)، ولا ملكية حصرية لمن يزعم أنه شيوعي أو لمن هو شيوعي حقيقي، بل هي النقد والنقد الذاتي وهي كما كتب ماركس “سلاح النقد لا يغني عن نقد السلاح”.
بعد عشرة اشهر على بدء هذه الحرب، وبعد مغادرة أنجيلا ميركل لمركزها كمستشارة في قيادة ألمانيا، قدمت للعالم القول الفصل على غير عادة عُتاة الإمبريالية وهي منها بالطبع حيث قالت بأن اتفاقيتي مينسك واحد ومينسك إثنين المتعلقتين ب دونباس “كانتا بهدف تمكين أوكرانيا من حيازة القوة الكافية “. وهذا يكشف أن الغرب الراسمالي/الإمبريالي قد جهَّز أوكرانيا لمواجهة روسيا منذ عام 2014
ويفسر بالطبع قدرة أوكرانيا العسكرية بمعنى أنها منتفخة سلاحا وتدريبا من الغرب منذ ثماني سنوات.
والسؤال: هل سيعتذر هؤلاء الشيوعيون عن ورطتهم؟

■ ■ ■

Yes to NATO Communist boys:
Adel Samara
I wrote a few months ago in response to a statement by dozens of communist parties that stood against Russia or equated Russia with Western Capitalism/imperialism in its defensive war against NATO in Ukraine.
They got angry and responded violently to me, especially the Greek communist who leads this trend. Also, one of the communists from Algeria wrote to me not to send him what I write, even though he was the one who got to know me and asked for dialogue.
Of course, I cannot accept that communism has clan-tribal content (from a tribe), nor is it the exclusive property of someone who claims to be a communist or even if he is a real communist.
Ten months after the start of this war, and after Angela Merkel left her position as chancellor in the leadership of Germany, she presented the world with the final say, unlike the usually hardened imperialists, and she is of course one of them, as she said that the Minsk One and Minsk Two agreements related to Donbas “were aimed at enabling Ukraine to acquire sufficient strength “. This reveals that the capitalist/imperialist West has prepared Ukraine to confront Russia since 2014
This explains, of course, Ukraine’s military capability, meaning that it has been bloated with weapons and training from the West for eight years.
The question is: Will these communists apologize for their predicament?

_________

ملاحظة من “كنعان”: “كنعان” غير مسؤولة عن الآراء الواردة في المقالات، بل هي تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم … تابع القراءة ….https://kanaanonline.org/2022/10/27/%d9%85%d9%84%d8%a7%d8%ad%d8%b8%d8%a9-%d9%85%d9%86-%d9%83%d9%86%d8%b9%d8%a7%d9%86-3/