نشرة “كنعان”، 16 يناير 2023

السنة الثالثة والعشرون – العدد 6457

في هذا العدد:

لقد انقلب النظام العالمي رأسا على عقب بالفعل في عام 2022، تييري ميسان

وقد طفح الكيل: حول زيارة “شيوعيون لبنانيون” لسورية

طالع العدد الرابع من مجلة “اشتباك عربي”

✺ ✺ ✺

لقد انقلب النظام العالمي رأسا على عقب بالفعل في عام 2022

تييري ميسان

إنها من الثوابت في التاريخ: التغييرات نادرة، لكنها مفاجئة. أولئك الذين يدفعون الثمن عادة ما يكونون آخر من يراهم قادمين. إنهم لا يدركونهم إلا بعد فوات الأوان. على عكس الصورة الثابتة في الغرب، انقلبت العلاقات الدولية رأسا على عقب في عام 2022، بشكل أساسي على حساب الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا، وغالبا لصالح الصين وروسيا. مع تركيز أعينهم على أوكرانيا، لا يرى الغربيون إعادة توزيع للبطاقات.

من النادر أن تتعطل العلاقات الدولية كما كانت في عام 2022. ولم ينته الأمر. العملية التي بدأت لن تتوقف، حتى لو عطلتها الأحداث وربما توقفها لبضع سنوات. إن هيمنة الغرب، أي الولايات المتحدة والقوى الاستعمارية السابقة في أوروبا (المملكة المتحدة وفرنسا وإسبانيا) وآسيا (اليابان) تقترب من نهايتها. لم يعد أحد يطيع زعيما، بما في ذلك الولايات التي تظل تابعة لواشنطن. بدأ الجميع الآن في التفكير بأنفسهم. نحن لسنا بعد في العالم متعدد الأقطاب الذي تحاول روسيا والصين تحقيقه، لكننا نراه قيد البناء.

بدأ كل شيء بالعملية العسكرية الروسية لفرض قرار مجلس الأمن رقم 2202 وحماية السكان الأوكرانيين ككل من حكومتهم “القومية الشمولية”. من المسلم به أن هذا الحدث ليس على الإطلاق هو الحدث الذي كانت تنتظره الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وأستراليا واليابان. الغربيون مقتنعون بأن روسيا غزت أوكرانيا لتغيير حدودها بالقوة. ومع ذلك، ليس هذا ما أعلنه الرئيس فلاديمير بوتين، ولا ما فعله الجيش الروسي، ولا الطريقة التي تكشفت بها الأحداث.

دعونا نترك جانبا مسألة من هو على خطأ ومن هو على صواب. كل هذا يتوقف على ما إذا كان المرء على دراية بالحرب الأهلية التي مزقت أوكرانيا منذ خلع رئيسها المنتخب ديمقراطيا فيكتور يانوكوفيتش في عام 2014. الغربيون الذين ينسون 20000 قتيل في هذه الحرب لا يمكنهم اعتبار أن الروس أرادوا وقف هذه المجزرة. وبما أنهم يتجاهلون اتفاقيات مينسك، التي ضمنتها ألمانيا وفرنسا إلى جانب روسيا، فلا يمكنهم أن يتصوروا أن روسيا قد وضعت موضع التنفيذ “مسؤولية الحماية” التي أعلنتها الأمم المتحدة في عام 2005.

ومع ذلك، صرحت المستشارة الألمانية السابقة أنجيلا ميركل [1] والرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند [2] علنا بأنهما وقعا اتفاقيات مينسك، ليس لإنهاء الحرب الأهلية، بل على العكس من ذلك لكسب الوقت وتسليح أوكرانيا. هاتان الشخصيتان تهنئان نفسيهما على محاصرة روسيا بينما تتهمانها بتحمل المسؤولية الوحيدة عن الحرب الحالية. ليس من المستغرب أن يفتخر هذان الحاكمان السابقان بازدواجيتهما أمام الرأي العام، لكن كلماتهما التي تسمع في أجزاء أخرى من العالم تبدو مختلفة. وبالنسبة لغالبية البشرية، يظهر الغربيون أنفسهم في ضوئهم الحقيقي: فهم يحاولون دائما تقسيم بقية العالم ومحاصرة أولئك الذين يريدون أن يكونوا مستقلين؛ إنهم يتحدثون عن السلام، لكنهم يثيرون الحروب.

من الخطأ أن نتخيل أن الأقوى يريد دائما فرض إرادته على الآخرين. نادرا ما يتشارك البشر الآخرون هذا الموقف الغربي. لقد أثبت التعاون قيمته أكثر بكثير من الاستغلال والثورات التي يولدها. هذه هي الرسالة التي حاول الصينيون نشرها من خلال الحديث عن العلاقات “المربحة للجانبين”. بالنسبة لهم، لم يكن الأمر يتعلق بالحديث عن علاقات تجارية عادلة، ولكن بالإشارة إلى الطريقة التي يحكم بها أباطرة الصين: عندما يصدر الإمبراطور مرسوما، كان عليه أن يضمن أن يتبعه حكام كل مقاطعة، بما في ذلك أولئك الذين لم يكونوا مهتمين بهذا القرار. أظهر لهم أنه لم ينسهم بتقديم هدية لكل منهم.

في غضون عشرة أشهر، فتح بقية العالم، أي أغلبيته الساحقة، عينيه. إذا كانت، في 13 أكتوبر، 143 دولة تتبع الرواية الغربية وتدين “العدوان” الروسي [3]، فلن تكون الأغلبية في الجمعية العامة للأمم المتحدة للتصويت اليوم. والتصويت في 30 كانون الأول/ديسمبر على قرار يطلب من المحكمة الداخلية للأمم المتحدة، محكمة العدل الدولية، إعلان احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية “احتلال” هو دليل على ذلك. لم تعد الجمعية العامة مستسلمة للفوضى الغربية في العالم.

دعت 11 دولة أفريقية، حتى الآن في مدار فرنسا، الجيش الروسي أو شركة عسكرية روسية خاصة لضمان أمنها. لم يعودوا يؤمنون بصدق فرنسا والولايات المتحدة. ولا يزال آخرون يدركون أن الحماية الغربية ضد الجهاديين تسير جنبا إلى جنب مع الدعم الغربي السري للجهاديين. إنهم قلقون علنا بشأن النقل الهائل للأسلحة المتجهة إلى أوكرانيا إلى الجهاديين في منطقة الساحل أو إلى بوكو حرام [4] لدرجة أن وزارة الدفاع الأمريكية عينت بعثة متابعة للتحقق مما يحدث للأسلحة المتجهة إلى أوكرانيا. طريقة واحدة مثل أي طريقة أخرى لدفن المشكلة ومنع تدخل الكونجرس في هذه الخدع المظلمة.

في الشرق الأوسط، تلعب تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي، لعبة خفية في منتصف الطريق بين حليفتها الولايات المتحدة وشريكها الروسي. لقد أدركت أنقرة منذ فترة طويلة أنها لن تنضم أبدا إلى الاتحاد الأوروبي، وفي الآونة الأخيرة، لم يعد من المتوقع أن تستعيد إمبراطوريتها على العرب. لذلك تحول إلى الدول الأوروبية (مثل البلغار والمجريين والكوسوفيين) والدول الآسيوية (مثل أذربيجان وتركمانستان وأوزبكستان وكازاخستان وقيرغيزستان) من الثقافة التركية (وليس الدول الناطقة بالتركية مثل الأويغور الصينيين). ونتيجة لذلك، تتصالح أنقرة مع دمشق وتستعد لمغادرة الغرب إلى الشرق.

وصول الصين إلى الخليج، بمناسبة قمة الرياض، قلب الطاولة في هذه المنطقة من العالم. رأت الدول العربية أن بكين كانت معقولة، وأنها كانت تساعدهم على صنع السلام مع جيرانهم الفرس. ومع ذلك، فإن إيران حليف للصين منذ ألف عام، لكن الصين تدافع عنها دون السماح لتجاوزاتها بالمرور. لقد قاموا بقياس الفرق مع الغربيين الذين، على العكس من ذلك، لم يتوقفوا منذ عام 1979 عن تقسيمهم ومعارضتهم.

تعمل الهند وإيران بجد مع روسيا لبناء ممر نقل يسمح لهما بالتجارة على الرغم من الحرب الاقتصادية الغربية (التي يقدمها الغرب على أنها “عقوبات”، على الرغم من أنها غير قانونية بموجب القانون الدولي). ترتبط مومباي بالفعل بجنوب روسيا وقريبا بموسكو وسانت بطرسبرغ. وهذا يجعل روسيا والصين متكاملتين. بكين تبني في أوراسيا الطرق من الشرق إلى الغرب، موسكو وفقا لخطوط الطول.

الصين، التي تعتبر هذه الحرب كارثة تعطل خططها لبناء طرق الحرير، لم تلتزم أبدا بالرواية الغربية. إنها ضحية سابقة لروسيا شاركت في القرن التاسع عشر في احتلال تيانجين ووهان (هانكو)، لكنها تعلم أن الغربيين سيفعلون كل شيء لاستغلالهما. تتذكر مهنتها السابقة لتكون تدرك أن مصيرها مرتبط بمصير روسيا. إنها لا تفهم الكثير عن الشؤون الأوكرانية، لكنها تعلم أن رؤيتها لتنظيم العلاقات الدولية لا يمكن أن ترى النور إلا إذا انتصرت روسيا. لذلك ليس لديها رغبة في القتال إلى جانب روسيا، لكنها ستتدخل إذا تعرضت للتهديد.

إعادة توجيه العالم هذه واضحة جدا في المؤسسات الحكومية. أذل الغرب روسيا في مجلس أوروبا حتى غادرت موسكو. ولدهشتهم، لا تتوقف روسيا عند هذا الحد. إنها تترك واحدة تلو الأخرى، جميع الاتفاقيات المبرمة داخل مجلس أوروبا، في جميع أنواع المجالات، من الرياضة إلى الثقافة. يدرك الغربيون فجأة أنهم حرموا أنفسهم من شريك كريم ومثقف.

وينبغي أن يستمر في جميع المنظمات الحكومية الدولية الأخرى، بدءا بالأمم المتحدة. إنه تاريخ قديم للعلاقات الغربية الروسية يعود تاريخه إلى استبعاد موسكو من عصبة الأمم في عام 1939. في ذلك الوقت، طلب السوفييت القلقون من هجوم نازي محتمل على لينينغراد (سانت بطرسبرغ) من فنلندا استئجار ميناء هانكو، ولكن مع استمرار المفاوضات، غزوا فنلندا، ليس لضمها، ولكن لوضع أسطولهم البحري في هانكو. يتم تدريس هذه السابقة اليوم كمثال على الإمبريالية الروسية بينما اعترف الرئيس الفنلندي أورهو كيكونن نفسه بأن موقف السوفييت كان “مفهوما.”

فلنعود إلى الأمم المتحدة. ولا يمكن استبعاد روسيا إلا بعد أن تعتمد الجمعية العامة إصلاح الميثاق. كان ذلك ممكنا في أكتوبر، ولكن ليس بعد الآن. يرافق هذا المشروع إعادة تفسير لتاريخ وطبيعة الأمم المتحدة.

ومن المؤكد أن العضوية في المنظمة تحظر الحرب. هذا هراء. يتطلب الانضمام إلى الأمم المتحدة “الحفاظ على السلام والأمن الدوليين”، لكن الرجال على ما هم عليه، يأذنون باستخدام القوة في ظل ظروف معينة. وفي بعض الأحيان، يصبح هذا الإذن التزاما بموجب “مسؤولية الحماية”. هذا هو بالضبط ما تفعله روسيا لشعب دونباس ونوفوروسيا. لاحظ أن موسكو ليست عمياء وقد تراجعت على الضفة اليمنى (الجزء الشمالي) من مدينة كيرشون. تراجعت هيئة الأركان العامة الروسية خلف الحدود الطبيعية، نهر دنيبر، معتبرة أنه من المستحيل الدفاع عن الجزء الآخر من المدينة ضد الجيوش الغربية وهذا بينما طلب سكان المدينة بأكملها عن طريق الاستفتاء انضمامها إلى الاتحاد الروسي. لم تكن هناك هزيمة روسية في خيرسون، لكن هذا لا يمنع الغربيين من الحديث عن «استعادتها» من قبل نظام زيلينسكي.

وقبل كل شيء، يتم حجب عمل الأمم المتحدة من خلال استجواب المجلس التنفيذي لمجلس الأمن. وعندما أنشئت المنظمة، كانت المسألة تتعلق بالاعتراف بالمساواة بين كل دولة في الجمعية العامة وإعطاء القوى العظمى في ذلك الوقت القدرة على منع نشوب الصراعات في مجلس الأمن.

وهو ليس مكان الديمقراطية، بل مكان توافق الآراء: فلا يمكن اتخاذ أي قرار بدون موافقة كل عضو من أعضائه الخمسة الدائمين. نتظاهر بالدهشة من أننا لا نستطيع إدانة روسيا، لكن هل كان من المستغرب أن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأحيانا فرنسا لم تدينها بسبب حروبها غير القانونية في كوسوفو وأفغانستان والعراق وليبيا؟ بدون حق النقض، ستصبح الأمم المتحدة جمعية غير فعالة على الإطلاق. ومع ذلك، فإن هذه الفكرة تكتسب أرضية في الغرب.

فضلا عن ذلك فمن السخف أن نتصور أن الصين، القوة التجارية الرائدة على مستوى العالم، سوف تظل في الأمم المتحدة التي كانت روسيا القوة العسكرية الرائدة على مستوى العالم لتستبعد منها. لن تلعب بكين دور الضامن لعملية ضد حليفها، لأنها مقتنعة بأن موتها سيكون مقدمة لها. هذا هو السبب في أن الروس والصينيين يعدون مؤسسات أخرى لن يظهروها إلا إذا تم تشويه الأمم المتحدة، إذا تحولت إلى جمعية أحادية اللون وبالتالي تفقد قدرتها على منع الصراعات.

نحن ندرك أن السبيل الوحيد للخروج هو أن يقبل الغربيون أن يكونوا فقط ما هم عليه. لكن، في الوقت الحالي، ليسوا قادرين على ذلك. إنهم يشوهون الواقع على أمل الحفاظ على قرون من الهيمنة. انتهت هذه اللعبة لأنهم متعبون وخاصة لأن بقية العالم قد تحول.

ترجمة
Talal Baroudi

[1] “Hatten Sie gedacht, ich komme mit Pferdeschwanz?”, Tina Hildebrandt und Giovanni di Lorenzo, Die Zeit, 7. Dezember 2022.

[2] «Hollande: ‘There will only be a way out of the conflict when Russia fails on the ground’», Theo Prouvost, The Kyiv Independent, December 28, 2022.

[3] «Ukraine: UN General Assembly demands Russia reverse course on ‘attempted illegal annexation’», UN News, October 13, 2022.

[4] «Buhari : les armes utilisées en Ukraine pénètrent dans les pays du bassin du lac Tchad», Tass, Alwihda Info, 8 Décembre 2022. «Le Sahel menacé par le djihadisme: une nouvelle Syrie», Leslie Varenne, Mondafrique, 15 décembre 2022.

* تيري ميسان، مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة “Réseau Voltaire” ومؤتمر محور للسلام. نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية.
:::::

شبكة فولتير، النسخة العربية، باريس،  10 يناير 2023

✺ ✺ ✺

وقد طفح الكيل

  • حول زيارة “شيوعيون لبنانيون” لسورية

المسألة سياسية ايها الرفاق، هذه الهستيريا المستثارة في وجه زيارة مجموعة “شيوعيون لبنانيون” الى الشقيقة سوريا (والعلاقة مع المق… مة والمرجوة مع كل القوى الوطنية اللبنانية والعربية) ليست سوى دليل اضافي على اين اصبحت قيادة الحزب الرسمي في انحرافها.

المسألة ليست لا كيدية ولا تنظيمية ولا اضافة بائسة على سجالات غير مجدية، انها وفي وضح النهار تعبير عن التزامنا السياسي في وجهة لطالما عبرنا عنها، الشيوعيون جزأ من المواجهة الدائرة مع مشروع امريكي فشل في المواجهة العسكرية كي يتحول الي الحصار والتجويع.

لم نكن، ولسنا بحاجة الي ما اسميتموه “انتحال صفة”، المسألة فقط “تشابه اسماء”، فنحن كنا قد أعلنا عن اطار “شيوعيون لبنانيون” كي لا نكون جزأ من سجالات شكلية وكي نتحرر في خياراتنا، علماً ان هذا الاطار متمسك اكثر من اي وقت مضى، وسنعمل بجهد، على استعادة الجوهر السياسي والفكري للحركة الشيوعية اللبنانية والعربية، كمناضلين عضويين في المواجهة مع المشاريع الغربية لتفتيت المنطقة، لنهبها ولاستعادة السيطرة عليها.

ان الاستغلال الرخيص، وتحويل المسألة الى مسألة شكلية ليست سوى محاولة لكسب العطف عند الشيوعيين القاعديين الطيبين، الحريصين على حزبهم، هو الحزب الذي تقوم قيادته بتهريب تموضع سياسي خياني، هو خياني حيال الفكر والتاريخ المضيء، ولشهدائنا ا لابرار الذين نعرف جميعاً في اي ميدان استشهدوا، هو الميدان نفسه الذي نسعى الى العودة اليه، ميدان التواجه مع السياسات الامبريالية والاحتلال والهيمنة.

لم يكن ليعود ممكناً افتراض ان المسألة مسألة نقاش وحوار داخلي…. لقد بات هنالك فعل خيانة موصوفة تتطلب اسقاطها، نعم اسقاطها، فقد طفح الكيل حيال تموضع فاضح في خلايا المشروع الامريكي المتمثلة في منظمات ممولة واضحة الاهداف، وهذا مختلف تماماً عن الحياد السخيف، او الموقف الثالث، الذي كان يستدعي التحاور.

زيارة سوريا تعبير سياسي، فقد عبرنا فيها عن الفرح بنجاة هذا البلد الشقيق من حرب كونية عليه، وقمنا بالتعزية بشهداء الجيش العربي السوري، الذي حموا ايضاً لبنان وكل الامة، من غزوة القوى التكفيرية، هي سوريا قيادة وجيشاً وشعباً التي حمت خياراتنا ايها الاغبياء، فبقيت الدولة الوطنية الشبه وحيدة، والتي تشكل منطلقاً للعمل الوطني التقدمي المق… وم.

بكل فخر واعتزاز ننطلق ك “شيوعيون لبنانيون” من العلاقات المميزة مع سوريا والمق… مة، لمشروع إطلاق، ليس فقط مشروع استعادة روحية اليسار اللبناني والعربي، انما للسعي لإطلاق مشروع حركة تحرر وطني تسهم في اعلاء دور الشيوعيين والقوى الوطنية العربية، وفي تحصين تاريخنا وجسدنا من الاختراق بالثورات الملونة، وتوظيف تاريخنا في خدمة المشاريع الغربية الخبيثة.

أنتم من ينتحل صفة شيوعيين، بحجج واهية، ممكن تصويبها بالحوار والتواصل، ولا شيء يبرر التموضع في خندق الاعداء وتقديم الحزب كديكور يساري لأعداء الشعوب المضطهدة. أنتم من يزور تاريخنا المجيد، أنتم المصابون بالعمى اذ تتغاضون عن عودة اليسار الي التواجه مع الإمبريالية الامريكية في اميركا اللاتينية، وصعود التعددية القطبية، والتحول النوعي في منطقتنا، من استسلام هزيل للأعداء، الى الصعود الراسخ لوجهة المق… ومة والمواجهة مع الغزو والنهب والسيطرة.

ايها الرفاق، الشيوعيون خصوصاً، لسنا لنتسلى في جدل بيزنطي، يمر من بين اقدامه، انحراف خطير لا يشبه فكرنا ولا تاريخنا، لسنا من ليضحك علينا اقزام ممولين من الان جي اوز، قاوموا معنا الانحرافات وعمليات الانتقال الى صفوف الاعداء، تحت غطاء اوهام الحوكمة ومحاربة الفساد واعادة انتاج نظام ولىّ الى غير عودة.

ايها الرفاق نحن مشروع سياسي لاستعادة دور اليسار والحركات الوطنية العربية في المكان الصحيح، انهم يتعاملون معكم كعصب وليس كمناضلين، يستغلون خوفكم على الشكل ليعبثوا بالمضمون. لقد طفح الكيل ولم يعد مناسباً السكوت، نحن مثلكم مناضلين اخطأوا احياناً واصابوا احياناً، لكننا جيش الدفاع عن الفكر والتاريخ المجيد…. اطردوا تجار الهيكل، ساهموا معنا في تصويب المسار، لسنا نتسلى ومشكلتنا مع هذه القيادة ليست لا شخصية ولا تنظيمية، ولن نبادل الشتامين الشتائم، التي هي دليل على غياب الحجة وعلى العجز في الدفاع عن الخيارات.

من اجل حركة تحرر عربي من نوع جديد، من اجل الدفاع عن اوطاننا وشعبنا، في وجه الغزوة الامبريالية، من اجل عيون شهداء جبهة المق… مة الوطنية اللبنانية وكل المق.. ومات، من اجل امة متكاملة واقتصاد مستقل ومنتج….. نحن”شيوعيون لبنانيون”.

:::::

المصدر: صفحة الفيس بوك

Khaled Khaddaj

✺ ✺ ✺

طالع العدد الرابع من مجلة “اشتباك عربي”

“اشتباك عربي”

في التصدي لأهم مهمة تاريخية وراهنة في الوطن العربي وتحديداً لمواجهة الثورة المضادة بمكوناتها:

·        التوحش الإمبريالي

·        الكيان الصهيوني

·        قوى الدين السياسي

·        الأنظمة العربية التابعة

وتبلور تحالف هذه الأطراف في هجمتها الجارية ضد الأمة العربية في الربيع/الخريفي مجسدة في طبعة جديدة من الاستشراق والاستشراق الإرهابي، وجدنا ضرورة لاشتباك عربي كي تشارك مختلف المواقع الأخرى ذات التوجه الوحدوي العروبي والاشتراكي مثل موقع كنعان.

فالهجمة ومن ثم الصد والرد تؤكد وجوب قول ماو: “دع مائة زهرة تتفتح”.

عدد الشتاء (العدد الرابع) من مجلة اشتباك عربي، على الرابط التالي:

محتويات العدد:

المشهد العربي

 المشهد الدولي

الاستبداد الشرقي.. “سلام موسى جعفر”

إيران الواقع والتصورات.. “احمد صبري”

جذور الماركسية العربية وروادها.. “موفق محادين”

حوار مع الكاتب الدكتور احمد الخميسي

هيكل -نماذج ليبرالية.. “احمد حسين”

 سمير أمين: فك الارتباط إبَّان التحول من الإمبريالية للعولمة.. “عادل سمارة”

 ميل معدل الربح للهبوط.. “سيد البدري”

10- منازلة رأس المال في حقله الحقوقي – اختيار للهزيمة.. “ابراهيم أحنصال”

11- يوم الزيارة.. “محمود فنون”

وللاطلاع على الأعداد السابقة اليكم روابط التحميل:

صفحة “اشتباك” على فيس بوك

موقع “اشتباك”

العدد الثالث من اشتباك عربي:

العدد الثاني من اشتباك عربي:

العدد الأول من اشتباك عربي:

________

تابعونا على:

  • على موقعنا:
  • توتير:
  • فيس بوك:

https://www.facebook.com/kanaanonline/

  • ملاحظة من “كنعان”:

“كنعان” غير مسؤولة عن الآراء الواردة في المقالات، بل هي تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.

ومن أجل تنوير الناس، وكي يقرر القارئ بنفسه رأيه في الأحداث، ونساهم في بناء وعيً شعبي وجمعي، نحرص على اطلاع القراء على وجهات النظر المختلفة حيال التطورات في العالم. ومن هنا، نحرص على نشر المواد حتى تلك التي تأتي من معسكر الأعداء والثورة المضادة، بما فيها العدو الصهيوني والإمبريالي، وتلك المترجمة من اللغات الأجنبية، دون أن يعبر ذلك بالضرورة عن رأي أو موقف “كنعان”.

  • عند الاقتباس أو إعادة النشر، يرجى الاشارة الى نشرة “كنعان” الإلكترونية.
  • يرجى ارسال كافة المراسلات والمقالات الى عنوان نشرة “كنعان” الإلكترونية: mail@kanaanonline.org