مصير أكبر غيتو في التاريخ اليهودي!

نصر شمالي

(نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة التاسعة ـ العدد 1954)

إذا كان خطاب رئيس وزراء العدو بنيامين نتانياهو قد وشى بأفظع الجرائم الصهيونية المبيّتة، ضدّ الشعب الفلسطيني خصوصاً والعرب عموماً، فقد وشى في الوقت نفسه بمقدار يأس الإسرائيليين وقلقهم

تطبيع بالقوّة، ومُواطن مع وقف الحُريّات

هشام البستاني*

(نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة التاسعة ـ العدد 1954)

لأجل ماذا يُقمع إعتصامٌ صغير ضد استيراد الفواكه الإسرائيلية بهذا العنف في عمّان يوم الأحد 5/7/2009؟

إسرائيل لم تتوقّف عن عدوانيتها يوماً، ولم تتوقف عن الاستيطان والتوسّع يوماً، ولم

أوباما الموسكوبي!

عبداللطيف مهنا

(نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة التاسعة ـ العدد 1954)

مثلما فعلها في اسطنبول والقاهرة كررها الرئيس الأمريكي باراك أوباما في موسكو. هنا ومن على منبر جامعي أيضاً خاطب الروس بما كان منه تقريباً وهو يخاطب المسلمين والعرب أو

أفول نظرية ” نهاية التاريخ“

محمد سيد رصاص

(نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة التاسعة ـ العدد 1952)

قدم فرانسيس فوكوياما مقالته حول (نهاية التاريخ) في عام1989، الذي شهد انتصار واشنطن على موسكو ومعسكرها السوفياتي، وما أعقب هذا من تحولها إلى القطب الواحد للعالم.

كان الأب

البارزاني يدستر للجمهورية الكردية الثانية بعد مهاباد!

جمال محمد تقي

(نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة التاسعة ـ العدد 1952)

ما زالت عقدة البداية القلقلة والناقصة او التأسيس المعلق منسحبة على مجمل الاوضاع في عراق مابعد الاحتلال وعلى كافة المستويات، الدستورية والقانونية والاجرائية والادارية والسياسية والاقتصادية والامنية، اي

في التطبيع ومناهضته: هي أجراس العودة…إلى…كنعان: التطبيع وشقاء الوعي المشتبك

عادل سمارة

(نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة التاسعة ـ العدد 1952)

إلى أحمد حسين، مرة أخرى

أعلم أنك لن تؤاخذني على نسيان كثير مما ورد في مقالتك إلى الوطن العربي وإلّيْ. لا شك تعذرني، ألم تنس أمهاتنا أطفالهن عام 1948،

ليس في التطبيع إباحة وقباحة!

فهمى هويدى

(نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة التاسعة ـ العدد 1951)

استغربت سؤال د.زقزوق: ماذا جرى حين جلس شيخ الأزهر على منصة واحدة مع بيريز في مؤتمر «حوار الأديان»، في قازاقستان. واستغربت أيضا تهوينه من المنظر وقوله إن الاثنين لم

من عادل سمارة الى أحمد حسين: تطمين لا…تطامن، ولا تطبيع … وواحد ناقص الف (1)

(نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة التاسعة ـ العدد 1951)

من عادل سمارة إلى أحمد بن الحسين، وما أحوجنا لمتنبي المرحلة. أحبك وأحترمك وتعلمت منكما. تعلمت من قوله:

يقولون من أنت في كل بلدة           وما تبتغي ما ابتغي جل ان يسما.

من أحمد حسين الى عادل سمارة: “خمسة من أربعة” – إلى عادل سمارة، حول التصدّي للمطبّعين

(نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة التاسعة ـ العدد 1951)

لكي يكون الفلسطيني الذي ما تزال تلاحقه هواجس الالتزام الوطني، على وفاق موضوعيّ مع التزامه الفائق الصعوبة، ليس لديه خيار سوى أن يقيم مؤسّسته الوطنية الخاصة التي تناسب مع وعيه، أو

الرهان على الدولار مثل الرهان على إبليس لدخول الجنة

علي الصراف

(نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة التاسعة ـ العدد 1950)

تحاول الولايات المتحدة أن تُفهمنا إن الاقتصاد، بعد الكثير من الأفكار والنظريات، هو في آخر المطاف لا شيء سوى حيلة.

أعطيك مالا (لا شأن لك من أين أتيت به)