النشرة الاقتصادية


إعداد: الطاهر المعز

خاص ب”كنعان” ، عدد 194

في هذا العدد فقرة خاصة بإيران، بعد بعض الإنفراج في علاقاتها مع أمريكا والإتحاد الأوروبي، وفقرة عن بعض سمات اقتصاد البرازيل، أحد أهم أعضاء مجموعة “بريكس”، ومحاولة اظهار بعض نقاط ضعفه ونقاط قوته، وفي النشرة محاولة للتركيز على الدور الوظيفي لبعض الأنظمة العربية في خدمة الإمبريالية كالمغرب وكيانات الخليج (قواعد عسكرية وشراء أسلحة واستثمارات) إضافة إلى الوضع العربي المزري في الجزائر (رغم أموال النفط) وتونس التي تعيش أزمة سياسية واقتصادية حادة، تحت حكم الإخوان المسلمين، وفي مصر، في حين تنقذ مشيخات الخليج الإقتصاد البريطاني والأوروبي والأمريكي (قطاع الصناعات العسكرية الأمريكية)، وإنفاق أموال طائلة على البنية التحتية لتشغيل شركات أجنبية متأزمة، وعدم إنفاقها على قطاعات منتجة تخفف من حدة البطالة العربية وتحقق الإكتفاء الذاتي في قطاعات حيوية تلبي احتياجات المواطن اليومية كالغذاء والملبس والمعدات المنزلية، وعلى النقيض من ذلك، تحاول إيران (رغم الحصار) بناء اقتصاد قوي قادر على الصمود في وجه التهديدات، وعلى لعب دور القوة الإقليمية في منطقة الخليج والشرق الأوسط… تحت عنوان “في جبهة الأعداء” محاولة للتذكير (من خلال الوقائع) بالدور الأمريكي في إدامة وتكثيف الإحتلال الصهيوني للأراضي الفلسطينية والعربية، بمباركة الأنظمة العربية سواء بصمتها أو بمشاركتها العدوان على “الأشقاء” (كما في ليبيا وسوريا)… وفي النشرة أخبار عن وضع الطبقة العاملة في السعودية والهند والصين، وأخرى عن الطاقة والصحة…

عرب: لا يتناسب التبادل التجاري العربي مع حجم الأسواق العربية ولا مع نسبة مساهماتها في الاقتصاد العالمي، إذ لا يتجاوز 10% من إجمالي حجم التجارة العربية، بينما تصل تلك المعدلات إلى 65% بين دول الاتحاد الأوروبي، و55% بين البلدان الآسيوية، و45% بين بلدان أمريكا الجنوبية، وتبرم الدول العربية اتفاقيات تجارية مع دول أو مجموعات أخرى (كالإتحاد الأوروبي) تفوق قيمتها حجم التبادل التجاري العربي، بسبب انعدام الإرادة السياسية وقلة التنوع واعتماد الصادرات العربية على المواد الخام أو المواد الفلاحية غير المصنعة، وتعتمد بالتالي على عدد محدود من السلع والأسواق، وتبقى عرضة لأي اختلال أو أزمة  عن صحيفة “الرياض” 07/11/13

نفاق عربي: ارتفع عدد العاطلين العرب إلى 20 مليون، وارتفع معدل البطالة من 14% سنة 2012 إلى 16% سنة 2013 ليصبح هو الأعلى في “الأسواق الناشئة” وقد يبلغ 17%سنة 2014، بارتفاعه في مصر وسوريا وتونس وليبيا واليمن، وبلغ معدل البطالة خلال الربع الأول من العام الجاري فى مصر 15%، وتونس 16,5%، وليبيا 15%، والأردن 14%، وفق بيانات رسمية، يتوقع أنها دون الحقيقة بكثير، ويدعي القائمون على “المنتدى العربى الثانى للتنمية الشاملة” (في السعودية التي رحلت مئات آلاف العمال اليمنيين، والمصريين بدرجة أقل) أنهم يهدفون إلى “بحث سبل تعاون عربى فعال لدعم التشغيل والحد من البطالة وتحسين ظروف العمل، من خلال تطوير سوق العمل ودعم فرص تشغيل الشباب”… إن لم تستح فقل وافعل ما شئت!  عن منظمة العمل العربية 03/11/13

عرب النفط: حققت الاستثمارات الأجنبية في سوق العقار البريطانية سبعة مليارات جنيه إسترليني العام الماضي، ومثلها منذ مطلع العام الحالي، وقد تفرض الحكومة ضرائب على أرباح المضاربة بالعقارات التي يملكها أجانب، لتحصيل قرابة 1,2 مليار إسترليني لتمويل برامج اجتماعية كانت تعهدت بإنجازها، وكانت الخزانة قد فرضت ضريبة تسجيل تقارب 7% على العقارات التي يتجاوز ثمنها مليوني جنيه إسترليني… قدر حجم الاستثمارات الخليجية في بريطانيا سنة 2012 ب 100 مليار جنيه إسترليني، منها 60 مليار استثمارات سعودية، و20 ملياراً قطرية، إضافة إلى الإمارات والكويت والبحرين وعُمان، ويتركز معظمها في مجال النشاط العقاري وأسواق المال والمصارف واشترى المستثمرون العرب ما بين 12% و15 % من المعروض في سوق العقار غالي الثمن في لندن الكبرى بين 2010 و2012، وتدفقت أموال استثمارية ضخمة إلى لندن منذ بدايات “الربيع العربي”، لكن الروس والصينيين والهنود زادوا استثماراتهم فوق مستوى العرب منذ منتصف 2012 وعلى مدى العام الحالي… عن “الحياة” 03/11/13  

عرب النفط: عززت دول الخليج العلاقات الأمنية مع القوى الامبريالية واشترت منها كميات ضخمة من السلاح ومنحت أمريكا وفرنسا وبريطانيا قواعد ضخمة على أراضيها واظهرت عداء شديدا نحو جارتها إيران وصادقت الأعداء والمحتلين الصهاينة وتدخلت في شؤون دول عربية أخرى، ومن أكبر القواعد العسكرية  قاعدة العديد الجوية في قطر منذ 1999 وتحتضن قرابة 10 آلاف جندي أمريكي وهي مقر متقدم للقيادة المركزية الأمريكية (CENTCOM) وقاعدة لوكالة المخابرات المركزية ومجموعة من فرق القوات الخاصة الأمريكية وتستضيف البحرين مقر القيادة المركزية للقوات البحرية والأسطول الخامس الأميركي برمته، والذي يتضمن حوالي 6 آلاف من الموظفين والجنود الأمريكيين، وتحتفظ أمريكا في الكويت بأربع قواعد مشاة ( 3 آلاف جندي) وقاعدتين جويتين وسترسل أمريكا أحدث الأنظمة المضادة للصواريخ إلى أربع دول خليجية، منها بطاريات “باترويت” المضادة للصواريخ “لاتقاء الهجمات الصاروخية الإيرانية”، واصبحت دويلات الخليج أكبر المشترين للأسلحة في العالم، واشترت السعودية والإمارات سنة 2009 فقط معدات عسكرية أمريكية تفوق قيمتها ثمانية مليارات دولارا واشترت السعودية معدات عسكرية أمريكية بقيمة 3,3 مليار دولار و طائرات F -15 المقاتلة بقيمة 30 مليار دولار أواخر 2011 وعقدت الإمارات صفقة مع شركة أمريكية لجلب طائرات من دون طيار، إضافة إلى تكديس دويلات الخليج لأنواع أخرى من الأسلحة والمعدات العسكرية، كالدبابات والطائرات والسفن الحربية، بالتوازي مع تطبيع علاقاتها مع العدو الصهيوني، واستضافت قطر سنة 2010 وفدا كبيرا من عناصر الشرطة الصهاينة، من بينهم رئيس التحقيقات، ورئيس فرع المخابرات، بتعلة المشاركة في اجتماع “الانتربول” إضافة إلى العلاقات “الأمنية” المتنامية بين الصهاينة والسعودية والبحرين، رغم معاداة الجزء الأكبر من سكان الخليج للكيان الصهيوني… عن كتاب “بعد المشيخات: الانهيار القادم لممالك الخليج” تأليف “كريستوفر ديفيدسون”  (Christopher DAVIDSON) – عن مجلة العلاقات الخارجية الاميركية (foreign affairs) العدد- تشرين الأول وتشرين الثاني 2013 (2013 – The Arab Sunset – The Coming Collapse of the Gulf Monarchies)…

يشكل النفط  والغاز الطبيعيين حوالي 60% من الطاقة المستهلكة في العالم وتمثل مصادر الطاقة الأخرى ( نووية وشمسية ورياح وفحم) 40% كما يستخدم النفط و الغاز كمواد أولية لعدد من منتجات الإستهلاك اليومي من أدوية ومذيبات وأسمدة ومستحضرات تجميل وإلكترونيات ومواد بناء وغيرها، وتنتج “دول” مجلس التعاون الخليجي حوالي 20% من النفط العالمي و تمتلك 34% من إحتياطاته وتنتج 9% من الغاز العالمي وتمتلك 23% من احتياطيّه ويشكل قطاع المحروقات حوالي 40% من الناتج المجلي الإجمالي، ومعدل 80% من عائدات التصدير وإيرادات الحكومات ونفقاتها عن “مركز الخليج لسياسات التنمية”

في جبهة الأعداء: يؤدي وزير الخارجية الأمريكي زيارة أخرى إلى فلسطين بهدف تنشيط مفاوضات التفريط في حقوق الشعب الفلسطيني، بين سلطة الحكم الذاتي الإداري في رام الله ودولة الإحتلال، التي طرحت قبيل وصوله، عطاءات لبناء 1031 وحدة استيطانية في الضفة الغربية و828 في القدس والبدء في بنائها قريبا، وتتضمن جولة وزير الخارجية الأمريكي التي تدوم 12 يوما، مصر والسعودية والأردن والإمارات والجزائر والمغرب (إلى جانب فلسطين المحتلة) عن أ.ف.ب 03/11/13 (انظر خبرا لاحقا بعنوان “فلسطين، ذل ورشوة هزيلة”)… أعلنت شركة “لوكهيد مارتن” الأمريكية المصنعة للطائرات المقاتلة أنها ستشتري شركات “إسرائيلية” لدمجها فى الشركة الجديدة التى ستقيمها فى فلسطين المحتلة (إضافة إلى فرعها الحالي الذي يديره ضابط صهيوني) بهدف توثيق التعاون مع هيئة الصناعات العسكرية الصهيونية، وتشغيل مئات الموظفين والمهندسين والفنيين، وستستمر العلاقات المركزية بين “لوكهيد مارتن” ودولة الإحتلال فى مجال الأسلحة المتطورة وتزويد الجيش الصهيوني خلال السنوات الخمس المقبلة بطائرات مقاتلة من طراز “F35″، التي فرضت امريكا على حلفائها في أوروبا والحلف الأطلسي تمويل تكاليف صناعتها الباهظة جدا، كما تعتزم إقامة مشاريع كبرى فى مجالات تكنولوجيا المعلومات وفى مجالات مدنية و”شبه أمنية”، مثل حراسة المعلومات والحماية من هجمات “السايبر” الإلكترونية فى الشبكة، في معسكرات الجيش الصهيوني بعد انتقالها من وسط فلسطين إلى منطقة النقب فى الجنوب، بعد تهجير السكان وهدم بيوتهم وافتكاك أراضيهم  عن موقع “معاريف” 03/11/13

المغرب: اقترضت الحكومة (إسلام سياسي) من البنك العالمي 200 مليون دولار، “للمساعدة على مجابهة نفقات الموازنة وتحقيق إصلاحات هيكلية لأسلوب الإدارة في القطاع العام (أي خصخصة القطاع العام وخفض عدد الموظفين) من أجل تحقيق التوازن في المالية العامة على المدى المتوسط” وسجلت الموازنة عجزاً يتجاوز حالياً نسبة 6 % من الناتج الإجمالي، وتهدف الحكومة إلى تقليصه إلى 4,8 % سنة 2014 بعد خفض دعم السلع الاستهلاكية، منها المحروقات لتوفير 800 مليون دولار، ويتوقع صندوق النقد الدولي تحقيق نمو نسبته 5,1 % هذه السنة و 4 % سنة 2014، في حين يتوقع أن تحقق تونس ومصر وليبيا نموا بمعدل 3% (على سبيل المقارنة) بسبب عدم الاستقرار الأمني والسياسي، الذي تسبب في ارتفاع عدد الشباب العاطلين عن العمل إلى حوالي مليون شاب في هذه الدول… عن البنك العالمي 02/11/13 الدور الوظيفي للمغرب؟ “تتزايد الأهمية الإقتصادية والعسكرية لمنطقة جنوبي الصحراء الافريقية، بالنسبة لمستقبل المغرب اقتصاديا وأمنيا (ويجب على) المغرب بذل جهود اضافية  لتنويع علاقاته مع الاقتصادات الاكبر في افريقيا، والتغلب على القيود الناجمة عن نزاع الصحراء الغربية، كما وجب على الولايات المتحدة دعم انخراط المغرب في افريقيا، لأنه مكمل لاهداف السياسة الخارجية الاميركية في المغرب العربي وفي منطقة جنوبي الصحراء الافريقية” عن المركز الأمريكي للدراسات الاستراتيجية والدولية

الجزائر: اعترضت الحكومة فى أيلول على قرار تنازل الفرنسيين عن شركة “ميشلان” (المختصة فى صناعة إطارات السيارات) التي توظف 600 عاملا في العاصمة، لصالح الشركة الجزائرية الخاصة “سفيتال” (التي تحتكر تجارة المواد الغذائية في الجزائر) وأعلنت ممارسة “حق الشفعة”، أي شراء الحكومة للشركة والاحتفاظ بنشاطها فى إطار تشجيع صناعة محلية للسيارات، ويقع المصنع على مساحة 15 هكتار فى قلب العاصمة، ما قد يؤدي التفريط فيه إلى مضاربات عقارية… وكالة الأنباء الجزائرية 03/11/13… يضرب الركود الحياة السياسية والاقتصادية في هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 38 مليون نسمة، في حين تحتل البلاد المرتبة الـ13 بين أكبر الدول من حيث قيمة احتياطيات العملات الأجنبية، بفضل الموارد الطبيعية الهائلة، أساسًا من النفط والغاز، وبلغ  الاحتياطى 190 مليار دولار بنهاية النصف الأول من العام الحالي، متراجعًا من 200 مليار دولار بنهاية العام الماضى 2012، وخططت الحكومة لإنفاق 286 مليار دولار خلال الأعوام الخمسة القادمة لبناء المدارس والطرقات والمستشفيات، لخلق وظائف وتنويع الاقتصاد الذي يعتمد على النفط والغاز، والذى يوفر الجزء الأكبر من إيرادات الدولة، ويقدر معدل بطالة الشباب ب40% ويتخوف الكثير من الطلاب وعددهم حوالى 1,5 مليون من البطالة بعد التخرج، بينما تستورد البلاد جميع السلع الأساسية تقريبًا عن مجلة “ذا ايكونوميست” البريطانية 02/11/13 (راجع العدد السابق)

 تونس، امتيازات “حلال”: اختار جزء من الناخبين (حوالي نصف المسجلين) أعضاء المجلس التأسيسي يوم 23/10/2011 من أجل إعداد دستور جديد خلال سنة واحدة، وبعد سنتين تمخض المجلس فولد أزمة، في حين أبدى النواب (أغلبية إخوان مسلمون) نجاعة قياسية في إقرار امتيازات مادية لهم “في غياب نتائج بيّنة لأعمالهم” وتغيبهم عن الجلسات وتحولهم من حزب إلى آخر، بحثا عن الجاه والشهرة والمنافع المادية، وأكدت “الجمعية التونسية للشفافيّة المالية” أن كلفة سير المجلس التأسيسي بلغت حوالي 110 مليون دولارا، إضافة إلى تكلفة العملية الإنتخابية (48 مليون دولارا) والرواتب المرتفعة للنواب (المؤقتين) وامتيازات مادية عديدة مكنت عددا منهم من شراء عقارات وممتلكات خلال فترة وجيزة، في حين تميزوا بالغياب عن الجلسات… عن “الصباح” 04/11/13  أعلن معهد الإحصاء أن نسبة التضخم بلغت 5,8% خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر، وارتفعت أسعار مجموعة التغذية واللحوم (9,3 %)، والزيوت الغذائية (23,5 %)، والفواكه (10,8%)، والمشروبات غير الكحولية (5 %)، ويتوقع وزير المالية نموا بنسبة 4% سنة 2014 في حين يعتقد خبراء مستقلون أنه لن يتجاوز 3% بسبب الأزمة السياسية المتواصلة، وتوقع مُحافظ البنك المركزي ارتفاع حجم الديون إلى 48% من إجمالي الناتج المحلي، والتجأت حكومة الإسلام السياسي (المؤقتة) إلى الإقتراض الخارجي بضمانات أمريكية لخفض التكلفة المالية (ورفع درجة التبعية السياسية!)، كما اقترضت 1,7 مليار دولارا من صندوق النقد الدولي، إضافة إلى قروض أخرى من البنك العالمي وبنك التمويل الإسلامي والبنك الافريقي للتنمية ومن قطر (بفائض مرتفع جدا)… وتتفاوض حاليا مع عدد من الدول للحصول على ضمانات قروض… أقرت الحكومة المؤقتة موازنة العام المقبل بمقدار 17,687 مليار دولار، بزيادة نسبتها 2,2% مقارنة بموازنة 2013 وارتفعت مخصصات الوزارات الأمنية “لشراء معدات وتجهيزات لمواجهة الإرهاب” فارتفعت مخصصات وزارة الدفاع من 743 مليون دولار سنة 2013 إلى 927 مليون دولار، بزيادة 184 مليون دولار، وموازنة وزارة الداخلية من 1,292 مليار دولار إلى 1,374 مليار دولار بزيادة 82 مليون دولار، ويبرهن الفرق الشاسع في ميزانية الوزارتين على اعتماد النظام التونسي منذ 1956 على أجهزة الشرطة المتنوعة، لقمع الشعب، وإهمال دور الجيش في الدفاع عن حدود البلاد، في وجه العدوان الخارجي، ونظمت نقابات قوات الأمن عديد المظاهرات تنديدا “بنقص الوسائل اللوجستية للتصدي للمجموعات المسلحة وبالتعيينات السياسية في وزارة الداخلية” ورفع رجال الأمن شعارات ترفض حضور رؤساء الجمهورية والحكومة والمجلس التأسيسي موكب تشييع قتيلين من رفاقهم في مواجهات مع عناصر مسلحة في عدة مناطق من البلاد، وأجبروهم على مغادرة المكان، ويقدر عدد أفراد الجيش ب45 ألف شخص، أي حوالي نصف عدد عناصر الأمن الداخلي، إضافة إلى آلاف الأشخاص الذين عينتهم حكومة الإسلام السياسي، على أساس ولاءات سياسية، دون احترام شروط التوظيف، ما رفع تكاليف وزارة الداخلية  عن “وات” + يو بي أي 05/11/13… كانت تونس تسمى “مطمور (خزان الحبوب) روما” في عهد الإحتلال الروماني، بعد سقوط قرطاج، أما اليوم فإنها تستورد سنويا نحو مليون طن من القمح اللين الذي لا يتجاوز إنتاجه 200 ألف طن، وتستورد 82% من حاجياتها منه و32% من القمح الصلد و50% من الشعير و28% من أعلاف الحيوانات، وكافة حاجيات قطاع الدواجن، ويقدر مُعدل نقص الحبوب ب40 % سنوياً، إذ لا تتجاوز مردودية القطاع 60% من طاقته الحقيقية، بحسب وزير الفلاحة المؤقت، وبلغ إنتاج الحبوب 1,3 مليون طنا خلال الموسم الحالي 2012/2013 بسبب نقص الأمطار، مقابل 2,27 مليون طن خلال الموسم الماضي، بتراجع قدره 44% …  يو بي آي 04/11/13

مصر، مؤشرات: يتصف الوضع الاقتصادى بضعف معدل النمو بحوالى 2% أي أقل من معدل نمو السكان ( 7% سنة 2010) وارتفع الدين الخارجى فوق 43 مليار دولار والدين المحلى فوق 1,5 تريليون جنيه والتضخم إلى 12% وعجز الموازنة 239 مليار جنيه أو 43% من الموازنة، وارتفع الدعم إلى 171 مليار جنيه والبطالة إلى 15% وانخفضت قيمة الصادرات والاحتياطى النقدى، وارتفع العجز التجارى بنسبة 8% وانخفض معدل الاستثمار بنسبة 4% وأعلن وزير التجارة وجود 890 مصنعًا متعثرًا و87% منها لأسباب مالية، وأعلن البنك العالمى تراجع مصر إلى المركز 128 فى أداء الأعمال عالميًا، أما الإستثمارات فيستأثر بها قطاع النفط والغاز بنسبة 24%، والتشييد والبناء 16%، والكهرباء والمياه والصرف 11% مع انخفاضها في القطاعات المنتجة، ما زاد من نسبة الفقر عن “اليوم السابع” 03/11/13  تمكنت الحكومة من تجاوز أزمة البنزين والسولار، بفضل الدعم الخليجي، لكن المواطنين يواجهون أزمة غاز الطهي، وارتفع سعر اسطوانة غاز “البوتاغاز” إلى أكثر من 50 جنيهاً (7 دولارات) في بعض المحافظات (بدل السعر الرسمي المحدد بثماني جنيهات)، مع اقتراب فصل الشتاء، ككل عام، وتحتاج البلاد إلى زيادة من15 إلى 20% لمواجهة الطلب المتزايد في حين حافظت الشركة المصرية لنقل وتوصيل الغاز “بوتاغاسكو”، الموزع الوحيد، على حصص المستودعات، فينشط المضاربون في السوق الموازية، في ظل انعدام الرقابة… تراكمت مديونية “الهيئة العامة للنفط” التي لم تسدد ثمن ما اشترته من نفط وغاز من الخارج أو من شركات عاملة في مصر، إضافة إلى التأخير وعدم انتظام السداد، ما أدى بشركة “سوناطراك” الجزائرية إلى إيقاف إمدادات “البوتاغاز” إلى مصر… أ.ش.أ 03/11/13  (دولار= 6,9 جنيه)

فلسطين، ذل ورشوة هزيلة: بعد الإهانات المتكررة والمستمرة منذ عقود، تظاهر ممثلو سلطة الحكم الذاتي الإداري في رام الله بالغضب جراء توقيت إعلان الإحتلال بناء مستوطنات جديدة، وأعلنت حماس أن وزير الخارجية الأمريكي غير مرحب به، فتظاهر بالإعلان عن عدم شرعية المستوطنات، وأعلن عن تقديم رشوة حقيرة “بقيمة 75 مليون دولار، تضاف إلى 25 مليون دولار تم الإعلان عنها سابقاً، لدعم مشاريع البنية التحتية الفلسطينية”، وزار كنيسة المهد، وشارك في افتتاح شارع العين في مدينة بيت لحم، برفقة عدد من عناصر السلطة… عن “وفا” (بتصرف) 06/11/13

 سوريا: قدرت خسائر قطاع الصناعة ب2,2 مليار دولارا خلال 31 شهرا من الحرب منها 1,5 مليار دولارا خسائر القطاع الخاص و700 مليون دولارا خسائر القطاع الصناعي العام، بحسب وزير الصناعة… أ.ف.ب 03/11/13 فقدت الليرة السورية ثلاثة أرباع قيمتها مقابل الدولار منذ آذار/مارس 2011، إذ انخفضت من خمسين ليرة إلى أكثر من ثلاثمائة ليرة مقابل الدولار في تموز 2013 ولكنها ارتفعت مؤخرا بنحو 10% خلال يوم واحد، وتراوح سعرها ما بين 115 و123 ليرة مقابل الدولار، بالمقارنة مع 160 ليرة للدولار، قبل أسبوع، وتراجع بذلك سعر الصرف في السوق الموازية إلى أقل من سعر الصرف الرسمي، وذلك للمرة الأولى منذ اندلاع الحرب، بسبب التقدم الذي حققه الجيش النظامي في عدة مناطق، واستعادته لمدينة “السفيرة” الإستراتيجية، في محافظة حلب، والواقعة على طريق إمداد رئيس بين وسط البلاد وحلب، كبرى مدن الشمال، وبدأت العملة السورية تقلص خسائرها منذ بداية شهر تشرين الأول/اكتوبر، عقب الاتفاق الأميركي الروسي، إضافة إلى التدخل المستمر للبنك المركزي لتوفير السيولة من الدولار في الأسواق المحلية وتقليص عدد محال الصرافة، واتخاذ إجراءات منها رفض بيع الدولار لشخصين من عائلة واحدة، ويمكن للمواطنين السوريين شراء عشرة آلاف دولار سنويا… أعلن رئيس الوزراء أن عودة تدفق السلع التموينية والخضار والفواكه، خفض من أسعارها في دمشق والمناطق التي تسيطر عليها الحكومة بما بين 10% و35% وارتفعت في بقية المناطق التي تسيطر عليها المجموعات المسلحة بنسبة 50% إضافة إلى عدم وصول معونات الإغاثة لعدد من مناطق البلاد، ما يهدد بحصول مجاعة وتفشي أمراض خطيرة ومعدية أ.ف.ب 05/11/13

لبنان، “تأثيرات جانبية”: قدرت قيمة الأموال المهربة من سوريا إلى البلدان المجاورة منذ بدأ الحرب بعشرين مليار دولار، وقدر حجم ودائع السوريين في المصارف اللبنانية ب10 إلى 15 مليار دولار، رغم تطبيق هذه المصارف العقوبات الأمريكية والأوروبية، ما جعل عددا من الأثرياء السوريين يسحبون أموالهم وإيداعها في بلدان أخرى، ووظف السوريون استثمارات هامة في قطاعات التجارة والصناعة والسياحة في لبنان، لا سيما في قطاع المطاعم والمواد الغذائية والعقارات عن “الحياة” 06/11/13  إنخفض نشاط القطاع السياحي بنسبة 35% سنة 2013 مقارنة بالعام 2010 أي ما قبل بدء الحرب في سورية، وبنسبة 10% خلال العام الجاري مقارنة بالعام الماضي، وانخفض إشغال الفنادق بالنسبة نفسها، بحسب وزارة السياحة، وانخفض عدد السياح الخليجيين بنسبة 80% عما قبل الحرب ولم يتجاوز عدد السياح الأردنيين عشرين ألفا (150 ألفا عام 2010) وتأثرت مختلف قطاعات الإقتصاد اللبناني بسبب إغلاق المنفذ البري الوحيد أمام الصادرات اللبنانية ودخول السياح، إضافة إلى تدفق اللاجئين السوريين، ويتوقع  وزير المالية أن لا تتعدى نسبة النمو 1,5% العام الجاري وصفرا العام المقبل، مع ارتفاع الدين العام ونمو عجز الميزانية، وعدم الإستقرار السياسي وعدم القدرة على تأليف حكومة جديدة ( بسبب الفيتو السعودي؟)  “لوريان لوجور” 02/11/13  

اليمن، تضارب البيانات حول الفقر: ورد في إحصائيات الأمم المتحدة أن 43% من سكان اليمن يعانون من انعدام الأمن الغذائي ولا يجد 5 ملايين منهم ما يكفيهم من الغذاء ويعاني 10 ملايين نسمة من نقص حاد في الغذاء أو أنهم على حافة الجوع (قرابة نصف سكان البلاد)، بالإضافة إلى انعدام الأمن وخطف الموظفين الدوليين وتواصل الاقتتال الداخلي والصراعات القبلية في جميع أنحاء البلاد، وارتفعت معدلات سوء التغذية وصعوبة الحصول على الدواء بسبب الفقر والمشاكل الأمنية التي تمنع إمداد الأهالي بالمساعدات في جنوب البلاد، بحسب منظمة “أوكسفام”… أما الحكومة فقد أعلنت أن 34 % (فقط؟) من السكان يعانون من الفقر، خلافا لإحصائيات بعض المنظمات الدولية (راجع العدد السابق من هذه النشرة)… خسائر: بلغت تحويلات المغتربين اليمنيين 1,4 مليار دولارا سنة 2011 أو نحو 4,2 % من الناتج المحلي الإجمالي وقد تتجاوز ثلاثة مليارات دولارا سنويا إذا أضيفت لها التحويلات التي تتم عبر أشخاص، ولا تحول بنكياً، خاصة مع عدم وجود خدمات بنكية في أرياف اليمن، ويشكل ترحيل السلطات السعودية لمئات آلاف اليمنيين ضربة قوية لليمن وسيضاعف نسبة البطالة والفقر والتهريب والتجارة غير المشروعة ويرفع معدلات الجريمة والاستعداد لممارسة الإرهاب، ما يهدد النسيج الاجتماعي عن السفير 07/11/13

الخليج، بشرى للشركات الأجنبية: تقدر قيمة مشاريع السكك الحديدية في دول مجلس التعاون الخليجي ب194 مليار دولار، منها عقود بقيمة 30 مليار دولار وقعت خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2013 (ضمنها 22 مليار دولار لتشييد مترو الرياض)، بالمقارنة مع 3,9 مليار دولار قيمة العقود التي جرى توقيعها خلال نفس الفترة من 2012، ويتوقع أن تباشر سلطنة عمان إنشاء شبكتها للسكك الحديدية الخاصة بها، إضافة إلى مترو الدوحة في قطر ومشروع شبكة السكك الحديدية الرابطة بين دول مجلس التعاون الخليجي،  والعقود المنتظرة لخطوط مترو مكة والمدينة والرياض وجدة قبل النصف الأول من 2015 وخصصت السعودية 17,3 مليار دولار لمشاريع المواصلات والنقل خلال 2013، بزيادة 16% عن 2012 وتطوير 3700 كيلو متر من الطرقات وإنشاء موانئ ومطارات جديدة، وتحديث منشآت قائمة بقيمة 8 مليارات دولار و25,5 مليار دولارا للمشاريع التي سيتم استكمالها خلال الفترة 2013-2017 وتقتصر شبكة الخطوط الحديدية في السعودية حاليا على الربط بين ميناء مدينة الدمام والعاصمة الرياض، بطول 556 كيلومترا لنقل البضائع، إضافة إلى خط آخر بطول 449 كيلومترا للركاب، وبلغ إجمالي استثمارات السعودية في قطاع الخطوط الحديدية 71,9 مليار دولار خلال الفترة من 2007 إلى 2013 في حين تستورد غذاءها من وراء البحار واستوردت 2,5 مليون طنا من القمح، هذا الموسم، من أوروبا وأمريكا وأستراليا، وبلغ إنتاجها المحلي 625 ألف طنا، وكانت قد قررت عدم زراعة القمح بتعلة أن استيراده أقل كلفة من إنتاجه محليا! عن صحيفتي “اليوم” “الرياض” السعوديتين 02/11/13

السعودية: قبل 24 ساعة من انتهاء المهلة الزمنية “لتصحيح اوضاع العمالة المخالفة لنظام الاقامة والعمل”، أعلنت السلطات ترحيل أكثر من مليون مهاجر بتأشيرات خروج نهائي بين نيسان وتشرين الأول 2013 أغلبهم من الهند وبنغلادش وباكستان والفيليبين واليمن ومصر، وقد يكون عدد المغادرين والمرحلين “اكثر من المعلن” نظرا إلى خلو الاماكن المعتادة لتجمع العمال الذين يبحثون عن عمل يومي، وأعلنت وزارة العمل تغيير مهنة 1,958 مليون عامل ونقل خدمات 2,087 مليون اخرين منذ بداية الحملة، في نيسان/ابريل وتتوقع وزارة العمل ترحيل نصف مليون بعد نهاية المهلة (03/11)، وكثفت وزارتا الداخلية والعمل من حملات التفتيش في مواقع العمل والسكن والفضاء العمومي، وتصل عقوبات المخالفين الى السجن سنتين، والغرامة 100 الف ريال (27 الف دولار)… ينفق المهاجرون إلى السعودية مبالغ تتراوح بين خمسة وعشرة آلاف دولارا للكفيل الذي يحتجز جواز السفر ثم يختفي أحيانا، ووجب دفع رشوة بمعدل ثلاثة آلاف دولار، لنقل الكفالة من شخص إلى آخر، ويزيد عدد العمالة الوافدة على تسعة ملايين عامل وتقدر نسبة البطالة الرسمية لدى السعوديين ب12,5% (راجع الأعداد الثلاثة السابقة من هذه النشرة) أ.ف.ب 02/11/13… تسببت حملات “تصحيح وضع العمالة المخالفة” والتفتيش والترحيل في ارتفاع أجور عمال البناء والسباكة والكهرباء بنسب تراوح بين 25% و30%، وإغلاق العديد من المؤسسات والمحلات في قطاعات البناء والخدمات وتجارة التجزئة،  بسبب اعتماد هذه القطاعات على تشغيل “العمالة المخالفة” بشكل كبير وبأجور منخفضة، ولم تعد متوافرة اليوم بعد انتهاء المهلة التصحيحية التي امتدت ستة أشهر، وارتفعت أسعار قطاع المقاولات بنسبة 40% تقريبا خلال فترة المهلة التصحيحية، وارتفع عدد المشاريع المتعثرة بنسبة 10% وقد يدوم هذا الوضع مدة لا تقل عن ستة أشهر حتى تعود الأسعار إلى ما كانت عليه سابقاً، بحسب غرفة التجارة في جدة، وارتفعت تكلفة إصلاح العطب في المنازل (كهرباء، نجارة، دهن، سمكرة)، أو خدمات سائق ليوم واحد، ثلاثة أضعاف  عن “الإقتصادية” 06/11/13

الإمارات: تستحوذ “اتصالات” الإماراتية على حصة شركة “فيفيندي” الفرنسية (53%) في شركة “اتصالات المغرب” مقابل 5,7 مليار دولار في أكبر صفقة استحواذ في قطاع الاتصالات العربي… تحاول شركة “فيفيندي” بيع أصولها في قطاع الاتصالات كجزء من خطتها للتركيز على الموسيقى والخدمات التليفزيونية باشتراكات نقدية وعلى السينما الأوروبية وعلى الإنترنت في البرازيل، في حين تراجعت عائدات “اتصالات المغرب” بنسبة 4,7% خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي بسبب تدني الدخل في سوقها المحلية واشتداد المنافسة، وتراجعت أرباح “اتصالات” الإماراتية بنسبة 18% لتصل إلى 498 مليون دولار خلال الربع الثالث من العام الحالي في الإمارات، وكانت قد اشترت أيضا، قبل عامين أغلبية الأسهم في شركة “زين” لاتصالات المحمول في الكويت مقابل 12 مليار دولار، واشترت قبل سقوط نظام بن على في تونس حصة 35% من شركة اتصالات تونس، على أن تستحوذ على أغلبية الأسهم لاحقا غير أن إضرابات الموظفين، احتجاجا على تدهور ظروف العمل والرواتب، آخر مشاريعها في السيطرة على شبكات الإتصالات في المغرب العربي… عن وكالة “بلومبرغ” 05/11/13

الكويت: اختلت الكويت المرتبة الرابعة عربيا في حجم الإنفاق الإعلاني سنة 2012 بقيمة 969  مليون دولار، وادعت وزارة الإعلام أن “مجال صناعة الدعاية والإعلان التجاري يسهم في إيجاد فرص عمل جديدة وإطلاق عجلة الاقتصاد والنمو”، والواقع أن هذه الإعلانات وجدت لتسويق منتوجات أجنبية أو للدعاية الحكومية  عن وكالة الأنباء الكويتية ” كونا ” 04/11/13

افريقيا، تكامل العمل العسكري والإستثمار المالي؟ بعد تخريب ليبيا ونهب مخازن الأسلحة التي انتشرت في منطقة الصحراء، وبعد التدخل العسكري الفرنسي في شمال مالي، جاء دور مؤسسات “بريتن وودز” فأعلن البنك العالمي، خلال نفس الأسبوع الذي يلتقي فيه الأمين العام للأمم المتحدة مع زعماء أفارقة (مالي والنيجر وبوركينا فاسو وتشاد) “ضخ  1,5 مليار دولارا في منطقة الساحل الافريقي، لمحاربة الفقر وانعدام الأمن وجيوب التطرف التي تزعزع استقرار مجموعة من الدول القاحلة والضعيفة جنوبي الصحراء” وبهدف القرض إلى تعزيز صادرات الغاز الموريتاني وتعزيز الخدمات الصحية للنساء وتحسين الاتصالات في المنطقة، وتعهد الاتحاد الأوروبي بتقديم خمسة مليارات يورو (6,74 مليار دولار) إلى ست دول في المنطقة على مدى السنوات السبع القادمة (لتسهيل استثارات المؤسسات الأوروبية)… رويترز 05/11/13 

نيجيريا، الثمن الباهض للنفط: بدأت شركة “شل” استغلال النفط في دلتا نهر النيجر في نيجيريا سنة 1958 وراكمت أرباحا طائلة وهي أكبر منتج للنفط في نيجيريا، وتتهمها منظمة العفو الدولية بالتحايل وتقديم تقارير خاطئة عن سبب وحجم التلوث الذى يدمر أراضي دلتا النيجر الخصبة، كما أطلقت الشركة مزاعم كاذبة إزاء إجراءات إزالة التلوث، ودمرت التسريبات النفطية مصدر رزق وحياة المزارعين والصيادين في المنطقة، وفند تقرير خبراء مستقلين، ادعاءات شركة شل التي تدعي أن تسرب النفط ناتج عن أعمال تخريبية، لتبرير تآكل أنابيب النفط المتهالكة، وقلة الصيانة، كي تتبرأ من إنفاق تعويضات، إذ لا يحق للمجتمع المتضرر أن يحصل على تعويضات فى حالات التخريب والسرقات النفطية، وأعد مركز البيئة وحقوق الإنسان والتنمية النيجيرى تقريرا مفصلا ومدعما بالحجج، يلقي الضوء على التسرب النفطي سنة 2008 الذي اعتبر إحدى أسوأ الكوارث البيئية فى نيجيريا، وسبب أكبر خسارة فى غابات المانغروف، وأثر سلبا على حياة نحو ثلاثين ألف شخص فى منطقة “خور بودو” بالدلتا (هناك دعوى قضائية مرفوعة فى بريطانيا) وكانت محكمة هولندية قد قضت (من خلال التقارير المزيفة التي قدمتها شركة “شل”) برفض التعويضات التي يطالب بها السكان النيجيريون المتضررون، باعتبار التسرب ناتج عن التخريب والسرقة، وليس عن انعدام الصيانة…  أ.ب 07/11/13

إيران: تقدر قيمة الأموال الإيرانية المجمدة في المصارف الأجنبية بسبب العقوبات التي فرضتها عليها امريكا ب100 مليار دولار، ويقدر احتياطي البلاد من الذهب والعملات الأجنبية ب30 مليار دولار، وزار رئيس البرلمان الإيراني الصين لمحاولة “الإفراج” عن حوالي 30 مليار دولار من الأصول الإيرانية وعائدات النفط، المحتجزة في الصين (بسبب منع التعامل مع إيران بالدولار)، من خلال مبادلة تنطوي على سلع مثل المواد الغذائية والمنتجات الاستهلاكية، لتعويض الآثار الكارثية للعقوبات الأميركية، وقد تمول الصين مشاريع في إيران بنحو 20 مليار دولار إضافة إلى المشاركة في مشروع القطار السريع، والاستثمار في مشاريع “عالية التقنية” في إيران، وبموجب العقوبات التي تفرضها أمريكا، تحتفظ الحكومة الصينية بأموال النفط الإيرانية في حساب مصرفي حكومي ب”اليوان” ولا يمكن التصرف فيها إلا عبر شراء السلع المسموح بها من شركات صينية للتصدير إلى إيران، التي تعتبر ثالث أكبر مصدر للنفط الخام للصين، وتزودها بنحو 12% من مجموع استهلاكها السنوي، ويتجاوز حجم التجارة الثنائية بينهما 40 مليار دولار، ويقدر حجم واردات الصين من النفط الإيراني خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي بنحو 16,01 مليون طن، أو ما يعادل 428160 برميل يوميا وفقاً لتقارير منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، بزيادة نسبتها 17,54% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي عن “الشرق الأوسط” 03/11/13… عقدت إيران اتفاقا مع روسيا لتطوير التعاون فى مجالى إنتاج الطاقة والكهرباء، بهدف الوصول إلى تبادل وسائل الطاقة الكهربائية بين شتى الدول المجاورة (لإيران)، وخفض الانفاق المحلى فى هذا المجال، من جهة أخرى انعقد الاجتماع الوزارى الـ15 لمنتدى الدول المصدرة للغاز فى إيران، ويدرس القضايا المالية والإدارية للمنتدى بالإضافة إلى ميزانية 2014، وانتخاب الأمين العام الجديد، ويعد المنتدى منظمة حكومية متعددة الطبقات تأسست في طهران ويضم أبرز 13 دولة منتجة للغاز الطبيعى فى العالم وهى الجزائر وبوليفيا ومصر وغينيا الاستوائية وإيران وليبيا ونيجيريا وعمان وقطر والإمارات وروسيا وترينيداد وتوباغو وفنزويلا، وتتمتع كازاخستان والعراق وهولندا والنرويج بصفة مراقب، وتسيطر الدول الأعضاء على 70% من احتياطي الغاز الطبيعى فى العالم، وعلى أكثر من 80% من إنتاج الغاز الطبيعى المسال وكان قد تم تدشين المنتدى قانونيا فى موسكو فى ديسمبر 2008، حيث تبنى وزراء الطاقة وثيقة المنتدى، ووقعوا اتفاقا للتعاون بين الحكومات، وانعقد الاجتماع الوزارى الـ14 قبل سنة فى غينيا الاستوائية، وعقد المنتدى اجتماعي قمة فى العاصمة القطرية الدوحة سنة 2011 وفى موسكو فى تموز/يوليو 2013 عن  موقع قناة “برس تى في” – وكالة “إرنا”  03/11/13… يمنع الدستور الايراني الملكية الأجنبية لثروات ايران الطبيعية كالنفط والغاز، وتفرض الحكومة نظام “إعادة الشراء” الذي يجبر شركات النفط على تتحمل جميع التكاليف الأولية لتطوير الحقل النفطي، على أن تستعيد ما أنفقته خلال عدد محدَّد من السنين مع تحقيق قدر صغير من الربح وبنسبة مردود معينة، وتمكنت شركات عالمية مثل “توتال” و”بتروناس” من تحقيق أرباح هامة  قبل فرض العقوبات الأمريكية (والأوروبية) التي أجبرت “توتال” على الانسحاب، وتأمل هذه الشركات بتخفيف العقوبات لتعود إلى إيران، بعد بوادر الإنفراج بين أمريكا والنظام الإيراني منذ تولي حسن روحاني منصب الرئاسة وتعيين “بيجان نمدار زنكنة” وزيرًا للنفط، وهو وزير سابق للنفط بين 1997 و2005 في عهد الرئيس محمد خاتمي، وتمكن اجتذاب مزيد من الإستثمارات الأجنبية في قطاع النفط، ووعد هذه المرة بعقود مغرية لاستدراج الشركات العالمية في اطار حملة لاجتذاب استثمارات تفوق قيمتها 100 مليار دولار خلال السنوات الثلاث المقبلة… تمتلك إيران رابع اكبر احتياطات نفطية في العالم، وأكبر احتياطات الغاز خصوصا في حقل جنوب بارس الغازي العملاق، ما يغري الشركات النفطية العالمية بتحقيق مكاسب هامة رغم منافسة دويلات الخليج والعراق وافريقيا واميركا الجنوبية والنفط الصخري في أمريكا الشمالية عن “فايننشال تايمز” 04/11/13

إيران، خسائر الشركات الفرنسية: كانت فرنسا تحتل المرتبة الرابعة في مجال التبادل التجاري مع إيران في بداية العقد الحالي وتقهقرت إلى المرتبة الخامسة عشر، بعد تطبيق العقوبات الأمريكية-الأوروبية، وتصعيد الحكومات الفرنسية لهجة العداء نحو إيران، وانخفضت الصادرات الفرنسية إلى إيران من 4,5 مليار يورو سنة 2006 إلى 800 مليون يورو سنة 2012 ، وانخفضت الصادرات الأوروبية بنسبة النصف، في حين واصلت المؤسسات الأمريكية التعاون مع إيران وارتفعت صادراتها بنسبة 50% خلال سنتي 2011 و 2012 (أبل، كوكاكولا، هواتف محمولة…) وبقيت حوالي 30 شركة فرنسية ( دانون للأغذية، كارفور للتجارة، سانوفي للأدوية، رينو للسيارات) تعمل بشيء من الكتمان والحذر، وتحافظ على نشاط أو مكاتب في طهران، للإستفادة من المشاريع الإيرانية بقيمة تفوق 50 مليار يورو والتي تنتظر رفع الحظر للبدء في إنجازها، رغم صعوبة المعاملات المصرفية حاليا، وكانت إيران تمثل ثاني سوق لسيارات “بيجو” بعد فرنسا بحوالي 550 ألف سيارة سنويا، واضطرت إلى الإنسحاب بعد 35 سنة من تواجدها هناك، إثر تحالفها الصناعي مع “جنرال موتورز” التي تمول مجموعة الضغط (“United Against Nuclear Iran”)، وانخفضت بالتالي مبيعات سيارات “بيجو” في العالم بنسبة 16% سنة 2012، إلآ أنها تأمل دخول أسواق أخرى (مثل الصين) بفضل تحالفها مع شركائها الأمريكيين، أما شركة “توتال” النفطية فقد اضطرت لإيقاف نشاطها (800 ألف برميل يوميا) مع ترك مكتب لها في طهران، بعد أن غرمتها الإدارة الأمريكية بمبلغ 400 مليون دولارا لعدم احترام الحظر النفطي، ومنذ الإنفراج النسبي للعلاقات مع أمريكا، بدأت المؤسسات الفرنسية (سيارات، طاقة، بناء، الكترونيك…) تتهيأ لاستئناف نشاطها في إيران وسافر أكثر من عشرة من مسؤولي الشركات الفرنسية الكبرى إلى طهران، من أجل جس النبض، غير أن الشركات الأمريكية سبقتها وبدأت المحادثات التجارية مع إيران في ميادين النقل والتقنية والفلاحة والسياحة والإنشاء، واحتلت شركات كوريا الجنوبية والصين الفراغ الذي تركته الشركات الأوروبية، لاستغلال هذه السوق الهامة (78 مليون نسمة منهم 26 مليون من السكان النشطين من عمال وموظفين وتجار) وثرواتها الهائلة (نفط وغاز ومعادن ومنتوجات غذائية)… أنهكت العقوبات الإقتصاد الإيراني إذ ارتفعت نسبة التضخم إلى 31% والبطالة إلى 12% (وربما أكثر من ذلك بكثير) وفقدت العملة المحلية (الريال) 80% من قيمتها منذ تشديد العقوبات، ويغادر بين 100 ألف و 150 ألف من ذوي الكفاءات والشهادات العلمية البلاد سنويا… عن صحيفة “لوموند” 06/11/13    

البرازيل: انتخب البرازيليون مرشح “حزب العمال” (لولا دا سيلفا – نقابي سابق) سنة 2003 على أساس برنامج يعدهم بتوفير الشغل والنقل والمرافق الصحية والتعليم، وتعزيز مكانة الدولة والقطاع العام الخ، لكن  اتسمت فترة حكم حزب العمال (لولا دا سيلفا من 2003 إلى 2011 ثم خليفته ديلما روسيف) بتطبيق الإقتصاد الليبرالي والخصخصة والفساد ووضع موارد البلاد في خدمة الشركات الكبرى في قطاع النفط والبناء والصناعات الغذائية وكبار المزارعين باعتماد “المنافسة الحرة وإزالة القيود” عن الخدمات المالية والاتصالات السلكية واللاسلكية والنقل، أي خصخصتها، في حين انخفض الإنتاج الصناعي بنسبة 0,8% والإنتاج الزراعي بنسبة 2,3% سنة 2011 وارتفع احتياطي النقد الأجنبي من 200 مليار دولار سنة 2008 إلى 370 مليار دولار سنة 2012 وبلغت قيمة السيولة المتوفرة لدى المصارف التجارية الخاصة نسبة 10% من الناتج المحلي الإجمالي، ولئن انخفضت نسبة الفقر المدقع بين سنتي 2007 و 2012 فإن ذلك لم يكن في مستوى تطور الثروة التي أنتجها الكادحون، إذ أصبحت البرازيل سادس أكبر اقتصاد في العالم من حيث الناتج المحلي الإجمالي وأكبر اقتصاد في أميركا الجنوبية وثاني أكبر اقتصاد في الجزء الغربي من الكرة الأرضية، وأسرع الدول نموا في العالم بمعدل نمو سنوي يفوق 5% من الناتج المحلي الإجمالي خلال نفس الفترة 2007 – 2012 ويقدر أن يبلغ الناتج المحلي الإجمالي 2,223 تريليون دولارا سنة 2013 غير أن التضخم ارتفع وارتفعت معه أسعار السلع الضرورية وانخفض سعر العملة المحلية (الريال) وارتفعت بالنتيجة قيمة السلع المستوردة بنسبة 100% منذ سنة 2004 وارتفع العجز التجاري إلى 4,5% من الناتج المحلي سنة 2012، إذ لم يرتفع حجم الصادرات، رغم اعتبار البرازيل أكبر مصدر لفول الصويا 41%  من صادرات العالم و55% من الصادرات العالمية لعصير البرتقال و35% من صادرات العالم من خام القصب والسكر المكرر و13% من صادرات خام الحديد ومركزاته و8% من النفط و4% من السكر الخام و2,4%  من البن، أما أهم الزبائن فهم الصين 17% من إجمالي الصادرات والولايات المتحدة11% ثم الأرجنتين وهولندا واليابان وألمانيا والهند… وأصبحت البرازيل سابع أكبر سوق للصادرات الأمريكية سنة 2012 بقيمة 43,7 مليار دولار ( ماكينات، وقود معدني وطائرات ومعدات كهربائية وطبية…)، والبرازيل عضو في السوق المشتركة للجنوب “ميركوسور” وهي اتفاقيات تجارة تفضيلية مع بوليفيا وتشيلي وكولومبيا وكوبا والإكوادور والمكسيك وبيرو وفنزويلا، وللبرازيل اتفاقيات ثنائية مع مصر والاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون الخليجي والهند والأردن والمغرب وتركيا ومع بعض دول جنوب القارة الافريقية، واجتذبت البرازيل استثمارات أجنبية مباشرة بقيمة 66,27 مليار دولار سنة 2012  عن منظمة التجارة العالمية حزيران 2013 +  وكالة أنباء الإمارات “وام” 04/11/13

الهند: قتل ستة عمال إثر نشوب حريق فى مصنع حقائب قرب نيودلهى، مؤلف من ثلاثة طوابق كانت نوافذه مغلقة بالأسلاك، ونقل عشرون عامل إلى المستشفى بعد إصابتهم بحروق وجروح، واعتقلت الشرطة صاحب المصنع بتهمة القتل بالإهمال أ.ف.ب 03/11/13

الصين: تفتقد العديد من المصانع الصينية إلى شروط السلامة ما يتسبب في قتل وجرح آلاف العمال سنويا (حوالي 3 آلاف قتيل في قطاع المناجم لوحده) وقتل مؤخرا 11 شخصاً وجرح 17 آخرون في انفجار في مصنع للالعاب النارية وقتل احد عشر شخصا في شباط في انفجار شاحنة كانت تنقل العابا نارية، ادى الى انهيار جسر، وقتل 14 وجرح 13، العام الماضي، خلال انفجارين في مصنعين مماثلين بسبب غياب معايير السلامة، وقتل سبعة عمال وجرح 45 عاملا كانوا يعملون في النفق في منجم صغير للفحم، جنوب البلاد، إثر انفجار الغاز المتسرب من الفحم تحت سطح الأرض، بسبب غياب معايير السلامة، وكانت الصين، أكبر مستهلك ومنتج للفحم فى العالم، قد تعهدت بإغلاق 2000 من مناجم الفحم الصغيرة قبل نهاية سنة 2015 عن شينخوا 02 و03/11/13… يتوقع أن ينمو الإقتصاد هذا العام بنسبة 7,5% وهي أبطأ وتيرة خلال 23 سنة بسبب تعثر الصادرات وتراجع الطلب العالمي، وأعلن رئيس الحكومة إن انخفاض الصادرات وانخفاض معدل للنمو الى أقل من 7,2% يهدد استقرار الوظائف، حيث يحتاج الإقتصاد الصيني إلى إضافة عشرة ملايين فرصة عمل سنويا ليبقى معدل البطالة في المدن في حدود 4% من القادرين على العمل، وتخلق الصادرات ثلاثين مليون وظيفة بشكل مباشر ومائة مليون أخرى بشكل غير مباشر، وكل نقطة مئوية واحدة في النمو الاقتصادي يمكن أن تخلق 1,3 مليون فرصة عمل، وتخطط الحكومة لخفض الإعتماد على الإستثمارات الضخمة والصادرات، مقابل الإعتماد على الإستهلاك والمحافظة على البيئة والتحكم في استهلاك الطاقة… رويترز 05/11/13

طاجيكستان: يحكم “إمام علي رحمان” البلاد منذ 1992 (بدعم من موسكو) وفاز بفترة ولاية جديدة مدتها سبع سنوات، وكانت البلاد إحدى جمهوريات آسيا الوسطى ضمن الإتحاد السوفياتي، وتواجه حاليا تهديدات أمنية من أفغانستان المجاورة، وتوترات اجتماعية متصاعدة، حيث يطال الفقر نصف السكان البالغ عددهم ثمانية ملايين نسمة، ويعمل أكثر من مليون شخص في الخارج، ولا يتجاوز متوسط الراتب الشهري 130 دولارا، وبلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي 860 دولارا سنة 2012 وتقع البلاد في طريق تجارة الهيروين من أفغانستان الى روسيا وأوروبا، وقد ترتفع درجة التهديدات الأمنية من الإرهاب “الإسلامي”، بعد انسحاب القوات الأمريكية من افغانستان سنة 2014… طاجكستان جمهورية جبلية صغيرة وفقيرة، تحدها أفغانستان جنوبًا والصين شرقًا وقيرغيزستان شمالاً وأوزباكستان غربًا، وشهدت حرباً أهلية دامية بين الحكومة والاسلاميين من 1991 إلى 1997 وركد اقتصادها منذ انهيار الإتحاد السوفياتي، وتعتمد على روسيا في مجال الطاقة وتفرض الحكومة قيودا مشددة على استهلاكها خارج المدن، وتواجه البلاد كل شتاء أزمة طاقة حادة بسبب عدم غياب محطات توليد الكهرباء ونقص الأموال لشرائها من الخارج  رويترز + أ.ف.ب 07/11/13

روسيا: ارتفع إنتاج البلاد من النفط إلى 10,59 مليون برميل يوميا بفضل ارتفاع إنتاج شركتي “غاز بروم” و”سورغوت”، وهو أعلى مستوى منذ انهيار الاتحاد السوفياتي، ولكنه لم يصل إلى  المستوى القياسي لسنة 1988 (11,41 مليون برميل يوميا) قبل أن ينخفض سنة 1991 (أواخر أيام الإتحاد السوفياتي) إلى 10,4 ملايين يوميا أي بنسبة 17,7% بالمقارنة مع 1988، وكان نفط جمهورية روسيا الفدرالية يمثل 90% من إنتاج الإتحاد السوفياتي، ولم يعد الإنتاج إلى الإرتفاع قبل تشرين الأول 2009 ب9,925 ملايين برميل يوميا، وأصبحت روسيا أكبر منتج للنفط في العالم سنة 2010، متقدمة على السعودية، بعد إطلاق الإنتاج في عدة حقول جديدة، وكشفت روسيا لأول مرة عن احتياطياتها من النفط والغاز بعد رفع السرية عن هذه المعلومات، في تموز 2013 وبلغ احتياطي النفط القابل للإستخراج 129,9 مليار برميل  واحتياطي الغاز 48,8 تريليون متر مكعب… رويترز 03/11/13

الإتحاد الأوروبي في خدمة رأس المال: اعتاد المسؤولون في الأحزاب والحكومات الأوروبية كيل التهم إلى الإتحاد الأوروبي كلما احتج العمال والشعب ضد بعض القوانين والقرارات المجحفة بحقهم، وخصوصا في بريطانيا، غير أن منظمة أرباب العمل البريطانية (تمثل 240 ألف مؤسسة) تعترض على تنظيم استفتاء حول انسحاب بريطانيا من الإتحاد الأوروبي، الذي اقترحه رئيس الحكومة الحالي، لأن انتماء بريطانيا إلى الإتحاد الأوروبي يمكنها من بيع منتوجاتها إلى سوق أوروبية قوامها 500 مليون مستهلك، ما يمثل حوالي 91 مليار يورو للإقتصاد البريطاني أو حوالي 5% من المنتوج الداخلي الخام وأصبحت لندن بفضل الإتحاد الأوروبي، من أهم الأسواق المالية العالمية… هكذا تخطط البرجوازية “الإنتاجية” أما بورجواية الريع النفطي فهي أساسا طبقة مستهلكة وعميلة وقصيرة النظر (انظر الخبر الأول تحت عنوان “عرب”، مقتطف من صحيفة “الرياض” السعودية)  عن أ.ف.ب 04/11/13

 البرتغال: وافق نواب البرلمان على موازنة البلاد لعام 2014 وتشمل خفض الإنفاق بحوالى 4 مليارات يورو (5,4مليار دولار) وتطبيق إجراءات هي الأكثر صرامة خلال 45 سنة واحتشد محتجون خارج مبنى البرلمان للتنديد بالموازنة واقرارها فى يوم “عيد جميع القديسين” وكان يوم عطلة ليصبح يوم عمل عادى إلى جانب ثلاث عطلات أخرى، ضمن إجراءات التقشف التي شملت خفض أجور العاملين بالقطاع العام وخفض عددهم وخفض المعاشات والإنفاق العام على الصحة، ورفع الضرائب غير المباشرة للوفاء بشروط حزمة الإنقاذ المحددة من قبل الاتحاد الأوروبى وصندوق النقد الدولي، بقيمة 78 مليار يورو سنة 2011… أ.ف.ب 02/11/13

اليونان: نظم العمال اضرابا عاما في القطاعين الخاص والعام، لمدة 24 ساعة احتجاجا على اجراءات التقشف، أثناء وجود مفتشين تابعين للدائنين، في أثينا (المفوضية الاوروبية والبنك المركزي الاوروبي وصندوق النقد الدولي) لمراقبة تنفيذ شروط خطة الانقاذ، وتخشى النقابات خطط الخصخصة وفرض مزيد من التخفيضات في الاجور والمعاشات، وخفض وظائف القطاع العام، لتلبية اهداف خطة الانقاذ في السنوات القادمة، وشارك في الإضراب المدرسون والاطباء وعمال البلديات وعمال النقل بأنواعه، وشارك آلاف الاشخاص (رغم الأمطار الغزيرة) في مسيرة الى ميدان “سينتاغما” أمام البرلمان، المحاصر من قبل الشرطة، وتمر اليونان بأزمة وركود للعام السادس، مع اجراءات التقشف التي خنقت الاسر ورفعت معدل البطالة الى مستويات قياسية تجاوزت 27%  رويترز 06/11/13… اقتحمت شرطة مكافحة الشغب مبنى التلفزيون الحكومي السابق “إيه آر تي”، لإخلائه من الموظفين والصحافيين الذين يحتلونه منذ 11 حزيران، بعد تسريح 2600 موظف من العمل على إثر قرار للحكومة بإقفال هذه المؤسسة التي اعتبرت تكاليفها باهظة، واعتقلت الشرطة ثلاثة موظفين من بين المطرودين بينهم رئيس نقابة “بوسبرت”  أ.ف.ب 07/11/13

كوريا: تجري كوريا الجنوبية محادثات تستمر يومين مع أمريكا (حليفها الإستراتيجي) في واشنطن، بشأن سبل التطبيق الأمثل لاتفاقية التجارة الحرة بين البلدين التي دخلت حيز التنفيذ في آذار 2012، وتتركز المحادثات على تجارة السلع والأدوية والمستلزمات الطبية، بالإضافة إلى السلع المصنعة فى مجمع “كايسونغ” الصناعى، على الحدود مع كوريا الشمالية التي تعتبرها كوريا الجنوبية منتجات مصنعة لديها، ويضم مجمع “كايسونغ” أكثر من 120 شركة كورية جنوبية، ويشغل نحو 53 ألف عامل كورى شمالى، وكان قد استؤنف العمل به فى 16 أيلول/سبتمبر، بعد إغلاقه منذ نيسان/أبريل، نتيجة تصاعد حدة التوتر فى شبه الجزيرة الكورية  عن وكالة “يونهاب” 03/11/13

أمريكا: أصبحت امريكا الوجهة الرئيسية للاستثمارات الأجنبية المباشرة في العالم منذ 2006، وجذبت إليها 1500 مليار دولار منها 166 ملياراً سنة 2012 وتهدف الشركات الأجنبية المستثمرة، العمل في امريكا أو للدخول في رأسمال شركات أميركية تتركز في معظمها على المنتجات الصناعية (الصيدلة والطاقة…) وتأتي من عدد محدود من الدول الصناعية، منها اليابان وكندا وبريطانيا، وكانت الشركات البريطانية أكبر مستثمر بين سنتي 2010 و 2012 بنسبة 17,1% من إجمالي الاستثمارات الأجنبية المباشرة في أمريكا، وأعلن الرئيس الأمريكي خلال اجتماع في واشنطن، بحضور 1200 من رؤساء المؤسسات الأمريكية والأجنبية، أنه يسعى إلى جذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية من أجل خلق وظائف للأمريكيين وخفض معدل البطالة الذي ما زال مرتفعاً بعد خمس سنوات من بدء ظهور الأزمة بنسبة 7,2% من القادرين على العمل خلال شهر تشرين الأول  أ.ف.ب 03/11/13 (على سبيل المقارنة بلغت الإستثمارات الأجنبية المباشرة في الصين حوالي 80 مليار دولارا خلال الأشهر الثمانية الأولى من 2013)

 عالم ليس لنا: تعرض دار “كريستيز” للمزادات في جنيف أكبر ماسة برتقالية اللون في العالم من نوع “فيفيد” (استخرجت من جنوب افريقيا) يقدر سعرها بين 17 و20 مليون دولار، في إطار مزاد المجوهرات الراقية الذي تنظمه سنويا، وتعرض دار “سوذبيز” المنافسة اكبر ماسة زهرية اللون في العالم بسعر يُتوقّع أن يبلغ 60 مليون دولارا، كما تعرض “كريستيز” للبيع عقد من الماس والزمرد كان ملكاً للأميرة فوزية المصرية (1923-1994) إحدى شقيقات الملك فاروق الخمس، التي كانت تهوى جمع المجوهرات والازياء الراقية، ويقدر سعر عقد الزمرد بين 2,7 مليون و3,7 مليون دولار، كما تعرض للبيع مشبكاً عصرياً بسعر يتراوح بين 2,5 مليون و3,5 مليون دولار  أ.ف.ب 03/11/13 (مليون دولار = راتب شهري لمائة ألف عامل في أمريكا)

صحة: تنجب 7,3 مليون فتاة قاصرة، دون الثامنة عشر من العمر، مولودا كل عام (95% منها في الدول “النامية”)، منهن مليونان تحت سن الرابعة عشر، أما عدد الحوامل فأعلى بكثير، ما يؤثر على صحة ونفسية وتعليم وتوظيف ملايين الفتيات، فضلا عن الإقصاء الاجتماعي والفقر والتهميش والتمييز والإستغلال، وتموت 70 ألف مراهقة في الدول “النامية” سنويا بسبب الحمل والولادة، فيما تحمل 19% من الفتيات في الدول النامية قبل بلوغ 18 من العمر، ويقتل الحمل المبكر يوميا 200 مراهقة، وتنجب 25% من مراهقات اليمن قبل سن الثامنة عشر وتنجب 6% من المراهقات في دول غرب افريقيا قبل بلوغ 15 سنة  عن “صندوق منظمة الأمم المتحدة للسكان” 31/10/13 صحة، غش واحتيال: اتهمت وزارة القضاء الأمريكية شركة العقاقير العملاقة “جونسون أند جونسون” بتهديد صحة وسلامة المرضى وتدمير الثقة بشركات الأدوية والاحتيال في مجال الرعاية الصحية والتعامل باستخفاف مع مخاطر تهدد صحة أضعف شرائح المجتمع (المسنون والأطفال والمعاقون) وكانت إدارة الأغذية والعقاقير قد إذنت باستخدام عقار الاضطرابات النفسية “ريسبيدرال” لمرضى انفصام الشخصية “شيزوفرينيا” فقط، ولكن “جونسون أند جونسون” سوقت العقار باعتباره علاجا لكبار السن الذين يعانون من الخرف وكعلاج للاضطرابات السلوكية للمسنين، كما سوقت عقار “إنفيغا” وعقار “ناتريكور” كعلاج نفسي، في حين تم ترخيصه فقط لعلاج أعراض معينة بالحالات الحادة المرتبطة بالأزمات القلبية، ودفعت الشركة رشاوى  للأطباء من أجل وصف بعض منتجاتها للمرضى ولشركات صيدلة كبرى لتسويق بعض أدويتها، وتوصلت إلى اتفاق مع وزارة القضاء الأمريكية لتسوية، مقابل سداد غرامة (للخزينة الفدرالية) قدرها 2,2 مليار دولار، بعد عشر سنوات من انطلاق القضية، أما المتضررون من هذا التحايل فلا أحد يهتم بهم…  عن د.ب.أ 05/11/13

طاقة:… وأخيرا، اعترفت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في تقريرها السنوي أنها قد تخسر 8% من حصتها في سوق النفط خلال السنوات الخمسة المقبلة بسبب طفرة النفط الصخري وارتفاع الصادرات من خارج المنظمة مما يضعف استفادة أوبك (12 عضو) من زيادة الطلب العالمي، وتباطأت “أوبك” في الاعتراف بتأثير النفط الصخري على الامدادات ثم توقعت تراجع الطلب العالمي على نفطها الى 29,2 مليون برميل يوميا سنة 2018 بانخفاض 1,1 مليون برميل يوميا عن 2013 وفي حال تزايد المعروض من خارج المنظمة، قد ينخفض الطلب على نفطها إلى 28 مليون برميل يوميا سنة 2018 وهو أقل بمليوني برميل وبنسبة 7,6 % عن العام الحالي  رويترز 07/11/13