عادل سمارة والتعاطف مع الأوكران، باسم داغر

دعوة للوقوف مع د. عادل سماره

نشر موقع ملتقى فلسطين بيانا يتعاطف به مع الشعب الاوكراني داعيا الى التفوق الاخلاقي ضد الصهيونية، وانا هنا اطالبهم واطالب الجميع الوقوف بموقف وطني واخلاقي الى  جانب المناضل د عادل سمارة. 

منذ عدة سنوات تجري محاكمات  للدكتور المناضل الفلسطيني عادل سمارة بسبب مواقفه الرافضة للتطبيع وتصفية  القضية الفلسطينية تحت مسمى ( الدولة الواحدة) مع المستعمرين المستوطنين المحتلين لارض فلسطين. 

والدكتور عادل سمارة  احد مؤسسي حركة القوميين ألعرب الى جانب الراحل جورج حبش والشهيد وديع حداد. 

افنى الدكتور عادل سمارة حياته في النضال من اجل القضية الفلسطينية حيث امضى سنوات طويلة في السجون الصهيونية والعربية  ومُنع ولا زال يمنع عليه التدريس في الجامعات الفلسطينية حيث يتعرض الى حصار و مضايقات في كافة مناحي الحياة من قبل سلطة الحكم الذاتي المحدود في بعض اجزاء الضفة المحتلة ليس لشيء انما لثباته على مواقفه المبدئية  التي تعبر عن نبض غالبية الشعب العربي الفلسطيني برفض الهزيمة و كل الحلول التصفوية للقضية الفلسطينية مهما كان الغطاء الايديولوجي او ( الانساني)  لذلك تمعن سلطة الحكم الذاتي المحدود في رام الله بالاساءة اليه امتثالا لتعليمات خارجية غير وطنية .

ان المدعو يحيى الغدار و امل وهدان و غيرهم من المطبعين المتصهينين سيكون مصيرهم بيد المقاومة الوطنية الشعبية وسيحاكمون محاكمة عادلة وهم يعرفون ماذا تعني العدالة بالنسبة الى الشعب  الفلسطيني. 

و هنا ادعو كل من تعاطف مع الشعب الاوكراني بدعوى التفوق الاخلاقي لقضيتنا الوقوف مع احد الرموز الوطنية المقاومة في فلسطين و هذا ليس تعاطفا بل واجب وطني واخلاقي  

و الا ستكون مواقف الجميع على المحك، وسينفضح المتآمرون وسيعاقبون.

_________

“كنعان”  غير مسؤولة عن الآراء الواردة في المقالات، بل هي تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.